كل ما تحتاج لمعرفته حول الفريق الأولمبي للاجئين

من هو الفريق الأولمبي للاجئين؟ لماذا تم تشكيله ومتى؟ ما هي مهمته؟ من هم أعضاؤه؟ اليك الإجابات الوافية.

بقلم ZK Goh
تصوير 2016 Getty Images

للمرة الثانية، يشارك الفريق الأولمبي للاجئين في الألعاب الأولمبية في ألعاب طوكيو 2020 التي تنطلق في يوليو 2021 بعدما تأجلت لمدة عام.

تم الإعلان عن الفريق للمرة اﻷولى في 2015 وشارك في دورة الألعاب الأولمبية ريو 2016.

سيمثل حوالي 29 رياضيًا الفريق في اليابان هذا الصيف، على أمل تذكير العالم بأزمة اللاجئين الراهنة التي استمرت خلال جائحة كوفيد -19.

فيما يلي بعض الأسئلة المتداولة حول الفريق الأولمبي للاجئين، وما يجب أن تعرفه عن الرياضيين.

من هو الفريق الأولمبي للاجئين؟ لماذا تأسس؟

حسب تعريف المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين (UNHCR)، اللاجئ هو "شخص أُجبر على الفرار من بلده أو بلدها بسبب الاضطهاد أو الحرب أو العنف".

يمثل الفريق الأولمبي للاجئين والرياضيين رمزًا للأمل لمختلف اللاجئين في جميع أنحاء العالم، مهمته لا تنحصر في الرياضة فحسب، بل في زيادة الوعي العالمي والاهتمام بحجم أزمة اللاجئين الدولية.

تم الإعلان عن الفريق الأول في أكتوبر 2015 من قبل رئيس اللجنة الأولمبية الدولية توماس باخ. في مارس 2016، وافق المجلس التنفيذي للجنة الأولمبية الدولية على إنشائه لمنح فرصة للرياضيين الواعدين، الذين أثرت عليهم أزمة اللجوء، للتأهل في الألعاب الأولمبية والمشاركة فيها.

قال الرئيس باخ حينها: "من خلال ترحيبنا بفريق الرياضيين الأولمبيين اللاجئين في الألعاب الأولمبية ريو 2016، نريد ارسال رسالة أمل لجميع اللاجئين في عالمنا".

في طوكيو 2020، سيعرف الفريق الأولمبي للاجئين بالاسم المختصر الفرنسي EOR (équipe olympique des réfugiés).

كيف تشكل الفريق الأولمبي للاجئين؟

في عام 2016، وافق المجلس التنفيذي للجنة الأولمبية الدولية على إنشاء الفريق وتم اختيار 43 مرشحًا. بعدها اختير عشرة رياضيين في القائمة النهائية للمشاركة في الألعاب الأولمبية في ريو.

حصل جميع الرياضيين على وضع لاجئ من قبل الأمم المتحدة.

قال الرئيس باخ بعد الإعلان عن الفريق في يونيو 2016: "سيكون رمزًا للأمل لجميع اللاجئين في عالمنا، وسيجعل العالم أكثر وعيًا بحجم هذه الأزمة".

"إنها أيضًا إشارة إلى المجتمع الدولي بأن اللاجئين هم إخواننا البشر وهم مصدر ثراء للمجتمع. سيثبت هؤلاء الرياضيون اللاجئون للعالم أنه على الرغم من المآسي التي واجهوها والتي لا يمكن تصورها، هناك مساحة لأي شخص للمساهمة في المجتمع من خلال مشاركة مواهبهم، مهاراتهم وقوة روحهم البشرية".

كيف كان أداء الفريق الأولمبي للاجئين في الألعاب الأولمبية الأخيرة؟

مثّل عشرة رياضيين، سباحان، لاعبا الجودو، وخمسة عدائين في سباق الماراثون، الفريق الأولمبي للاجئين في ريو.

فاز اثنان منهم، بوبول ميسنجا ويسرى مارديني، بسباق أو حدث.

فاز ميسنجا، حامل علم الفريق في حفل الاختتام، بمباراته الافتتاحية في الجودو ليبلغ دور الـ16 في فئة أقل من 90 كج.

فازت مارديني بسباق 100 متر فراشة لكنها لم تتأهل لنصف النهائي. ومع ذلك، احتفى الجميع بانجازها باعتباره مكسبًا لقوة الرياضة.

من هم أعضاء الفريق الأولمبي للاجئين؟

يشارك 29 رياضيًا في الفريق الأولمبي للاجئين هذا العام في طوكيو 2020 في 2021.

تشرف اللجنة الأولمبية الدولية على دعم معظم أعضاء الفريق بتوفير منح اللاجئين الرياضيين، والتي تم إطلاقها بعد نجاح أول فريق شارك في 2016.

يتمتع أعضاء الفريق أيضًا بوضع لاجئ الذي تمنحه الأمم المتحدة أثناء إقامتهم في مختلف البلدان المضيفة.

تدرب الرياضيون على مدار السنوات القليلة الماضية بدعم من منظمة التضامن الأولمبي، على أمل بلوغ ألعاب طوكيو 2020.

سيشارك الرياضيون اللاجئون في طوكيو 2020 في 12 رياضة: ألعاب القوى، الريشة الطائرة، الملاكمة، التجديف، ركوب الدراجات (الطريق)، الجودو، الكاراتيه، الرماية، السباحة، التايكوندو، رفع الأثقال، والمصارعة.