توماس باخ رئيسًا للجنة الأولمبية الدولية ﻷربع سنوات جديدة

ستبدأ الولاية الثانية للألماني في أغسطس 2021، في اليوم الأخير من دورة ألعاب 2020 في طوكيو، وستستمر حتى 2025.

بقلم Olympic Channel
تصوير IOC/Greg Martin

أُعيد انتخاب توماس باخ رئيسًا للجنة الأولمبية الدولية لمدة أربع سنوات أخرى خلال اجتماع الجمعية العمومية الـ137.

تمت تزكية البطل الأولمبي، الفائز بذهبية المبارزة بسلاح الشيش مع فريق ألمانيا الغربية في ألعاب مونتريال 1976، على رأس اللجنة الأولمبية اليوم الأربعاء بأغلبية 93 صوتًا لصالحه وصوت واحد ضده من إجمالي 94 صوتًا صحيحًا.

انتُخب الرئيس باخ للمرة الأولى على رأس اللجنة الأولمبية الدولية في بوينوس آيرس عام 2013 لمدة ثماني سنوات. ستنتهي ولايته الأولى في اليوم الأخير من دورة ألعاب طوكيو 2020 في 8 أغسطس 2021، لتبدأ ولايته الثانية مباشرةً حتى 2025.

صرّح الألماني عقب إعادة انتخابه قائلًا "شكرًا جزيلًا من أعماق قلبي على هذا التصويت الساحق وعلى هذه الثقة".

وأضاف "إن دعمكم اليوم له أثر كبير في نفسي لاسيما بالنظر بالنظر إلى الإصلاحات العديدة والقرارات الصعبة التي كان علينا اتخاذها والتي أثرت علينا جميعًا".

"تعلمون أن ثقتكم تؤثر بعمق في نفسي، كما أنها تجعلني أكثر تواضعًا. عندما انتُخبت للمرة الأولى كرئيس في بوينوس آيرس 2013، قلت إنني أريد قيادة اللجنة الأولمبية الدولية وفقًا لشعار حملتي "الوحدة في التنوع" وأن أكون رئيسًا لكم جميعًا ولكل العاملين في هذا المجال".

"هذا الالتزام سينطبق أيضًا على ولايتي الثانية والأخيرة. سيظل بابي وأذني وقلبي مفتوحين لكل واحد منكم. آمل أن أتمكن من الاعتماد على تفانيكم ودعمكم وصداقتكم."

خلال فترة ولايته الأولى على رأس للجنة الأولمبية الدولية، أطلق باخ الأجندة الأولمبية 2020، وهي مجموعة من الإصلاحات خصّت مستقبل اللجنة الأولمبية الدولية والحركة الأولمبية.

تم اعتماد الأجندة الأولمبية 2020 في 2014 خلال اجتماع اللجنة العمومية في موناكو، وتمت الموافقة على تقريرها الختامي بالإجماع، اليوم خلال جلسة اللجنة الأولمبية الدولية بتصويت 95-0 قبل إعادة انتخاب باخ.

ستناقش اللجنة خارطة الطريق المسماة بالأجندة الأولمبية 2020 + 5، يوم الجمعة المقبل.

خلال مسيرته الرياضية، فاز رئيس اللجنة الأولمبية الدولية بميداليتين ذهبيتين في بطولة العالم في المبارزة بسلاح الشيش مع فريق ألمانيا الغربية بالإضافة إلى ميداليته الذهبية الأولمبية في مونتريال 1976 وبوينوس آيرس 1977.

كان أحد الأعضاء المؤسسين للجنة الرياضيين التابعة للجنة الأولمبية الدولية عام 1981، وعمل فيها إلى غاية 1988. أصبح عضوًا في اللجنة الأولمبية الدولية بعد ثلاث سنوات وأيضًا عضوًا في المجلس التنفيذي للجنة الأولمبية الدولية من 1996 إلى 2013.

قبل أن يصبح رئيسًا للجنة الأولمبية الدولية، كان باخ أيضًا نائبًا لرئيس اللجنة الأولمبية الدولية من 2000 إلى 2004، ومن 2006 إلى 2010، ثم من 2010 إلى غاية انتخابه رئيسًا في 2013.

قال باخ في خطابه أمام أعضاء اللجنة الأولمبية الدولية: "أود أن أحقق أهدافًا طموحة معكم في عالم ما بعد فيروس كورونا.

"لقد تعلمنا خلال الجائحة أنه يمكننا الارتقاء إلى مستوى شعارنا الأولمبي "أسرع، أعلى، أقوى"، في الرياضة وفي الحياة، فقط إذا عملنا معًا.

"لذا، أود اليوم مناقشة امكانية إضافة كلمة "معًا" إلى هذا الشعار:" أسرع، أعلى، أقوى - معًا".

"قد يكون هذا التزامًا قويًا بقيمنا الأساسية التي تتمثل في التضامن والتكيف لمواجهة تحديات هذا العالم الجديد".

بصفته رئيسًا للجنة الأولمبية الدولية، تم تكريم دوره في بناء السلام عبر الرياضة.

فاز بجائزة سيول للسلام في أكتوبر الماضي، واعتبر باخ انها جائزة للجنة الأولمبية الدولية والحركة الأولمبية بأكملها. قبل ذلك عام، فاز أيضًا بجائزة Cem-Papandreou للسلام، التي تُمنح للأفراد والجماعات الذين قدموا "مساهمة بارزة لتحقيق السلام".

واكِب جميع الألعاب والأحداث الأولمبية.

فعاليات رياضية مباشرة مجاناً. مشاهدة لا محدودة لمختلف البرامج. أخبار الألعاب الأولمبية وأبرز فعالياتها في بث غير مسبوق.