Loading...

الزلاجات الصدرية تعود إلى بيتها الروحي في الألعاب الأولمبية الشتوية للشباب

اكتشف المزيد حول رياضة التزلج بوضع الرأس في المقدمة قبل انطلاق الألعاب الأولمبية الشتوية للشباب في لوزان 2020.

5 دقائق بقلم Rajaa Jalil
GettyImages-918067580

الاندفاع أسفل مسار متجمد ووضع الرأس في المقدمة بسرعة تصل إلى 80 ميلًا في الساعة: هذه باختصار رياضة الزلاجات الصدرية. تتفضل البطلة الأولمبية آمي ويليامز بتزويدنا بمزيد من التفاصيل.

"إنها رياضة تتطلب التركيز الكامل وأحدث المعدات ومزيجًا قويًا من الثقة بالنفس والشجاعة لبلوغ القمة"، تقول إيمي في: "The Art Of Skeleton With Team GB".

"ليس ذلك فحسب، ولكنك تحتاج أيضًا إلى القوة والتوازن والدقة المطلقة للوصول إلى نهاية المسار. إنها واحدة من أكثر الرياضات روعةً في الألعاب الأولمبية الشتوية.

"تعمل بالأدرينالين والطاقة البشرية. هذه رياضة الزلاجات الصدرية."

على غرار الزلاجة الجماعية والزحافات الثلجية، ستكون الزلاجات الصدرية حاضرة في برنامج الألعاب الأولمبية الشتوية للشباب 2020 في يناير.

ستقام المنافسات بعيدًا عن لوزان، في مسار سان موريتز المستدام، في المنتجع السويسري الذي يُعتبر البيت الروحي للزلاجات الصدرية.

لذلك، دعنا نتعمق أكثر في رياضة ذات تاريخٍ رائع وتكنولوجيا ذات تطور مستدام وبدون فرامل...

كيفية متابعة الزلاجات الصدرية في الألعاب الأولمبية الشتوية للشباب

ستبث قناة Olympic Channel أكثر من 300 ساعة من الفعاليات الرياضية على مدار 13 يومًا من المنافسات في لوزان على قناة Winter YOG المخصصة للألعاب والمتوفرة على موقع olympicchannel.com ،YouTube وعلى الأجهزة المتصلة مثل: Amazon Fire ،Apple TV ،Android TV وRoku.

سيتم بث برنامج حي يومي مليء بالأخبار والحصاد وأجمل اللقطات والقصص والمقابلات في صيغة ممتعة وتفاعلية على Facebook ،Twitter وolympicchannel.com، بالإضافة إلى بودكاست يومي على قناة Olympic Channel يعرض مقابلات مع شخصيات من مختلف أنحاء العالم الأولمبي.

يمكنك متابعة تغطية Olympic Channel على Facebook ،Twitter ،Instagram وYouTube لمعرفة المزيد حول المنافسات. كذلك يمكنك الاطلاع على الجدول الكامل للفعاليات الرياضية، بما فيها تفاصيل البث المباشر عبر الانترنت هنا.

تواريخ منافسات الزلاجات الصدرية ومواقعها

ستقام منافسات الزلاجات الصدرية في سان موريتز، في 19 يناير (سيدات) و20 يناير (رجال) ضمن ألعاب لوزان 2020.

نشأة الزلاجات الصدرية

تزحلق / تزلج خطر.. هو وصف لن يكون مجحفاً بحق الزلاجات الصدرية.

تطورت هذه الرياضة من نشاط مسلٍ إلى رياضة عندما بنى الجنود البريطانيون مسارًا في دافوس بسويسرا عام 1882، لتكون أقدم الرياضات التزلجية الثلاث.

بعد ثلاث سنوات، على بعد حوالي 20 ميلاً من دافوس، تم تشييد مسار Cresta Run الشهير واستكماله في سان موريتز، الذي كان شاهدًا على انطلاق منافسات الزلاجات الصدرية.

يعتبر هذا المسار الجليدي الطبيعي موطن سباقات الزلاجات الصدرية، وكان السيد كورنيش أول متسابق يتبنى طريقة وضع الرأس في المقدمة (انطباحًا) في 1887.

بفضل هذه التقنية حلّ كورنيش في المركز الـ14 في Grand National ذلك العام، ومع حلول تسعينات القرن الـ19، اعتمد المتزلجون هذه التقنية على نطاق واسع.

العلاقة التي تربط الزلاجات الصدرية بمسار Cresta Run تؤكد ظهور الرياضة في الألعاب الأولمبية الشتوية في نسختي 1928 و1948، عندما استضافت سان موريتز الحدث.

مع ذلك لم تصبح رياضة أساسية ودائمة في البرنامج الأولمبي لغاية ألعاب سولت ليك سيتي 2020.

وجاء إعادة ادراجها بعد توسيع الرياضة في الثمانينات من القرن العشرين. أقيمت أول بطولة العالم للزلاجات الصدرية للرجال في 1982، وبعد أربع سنوات أقيمت بطولة كأس العالم للسيدات.

انضمت منافسات السيدات إلى كأس العالم في 1996 وإلى بطولة العالم في 2000.

وعلى صعيد الميداليات الأولمبية، تتصدر أمريكا القائمة بثلاث ميداليات ذهبية وأربع فضيات وبرونزية، من جانبها فازت بريطانيا بثلاث ميداليات ذهبية وميدالية فضية وخمس برونزيات.

كندا، روسيا، سويسرا، إيطاليا وكوريا الجنوبية هي الدول الأخرى الوحيدة التي فازت بالذهبيات.

وعليه، يتطلع الرياضيون في لوزان 2020 إلى السير على خطى الألمانية جاكلين لولينج، التي فازت بالميدالية الذهبية في الألعاب الأولمبية الشتوية للشباب 2012 قبل أن تتوج باللقبين الأوروبي والعالمي في 2017. وبعدها بعام، أهدت بلدها الميدالية الفضية في ألعاب بيونج تشانج 2018.

فن الزلاجات الصدرية

بخلاف الزحافات الثلجية والزلاجة الجماعية، يشارك متزلج واحد فقط في منافسات الزلاجات الصدرية ويتوجب عليه إتقان ركوب المزلجة من البداية إلى النهاية إذا أراد التنقل بأمان في كل لفة ودورة على طول المسار.

ينطلق المتزلجون بالركض، بمساعدة أحذية مسننة، مع دفع مزلاجاتهم بأسرع ما يمكن على طول 25 مترًا قبل القفز داخلها.

كأس العالم للزلاجة الجماعية والزلاجات الصدرية (IBSF) - انسبروك
كأس العالم للزلاجة الجماعية والزلاجات الصدرية (IBSF) - انسبروك

بمجرد القفز داخلها، فإن حركات المتزلج الدقيقة هي التي تقود المزلجة على المسار.

مع بضعة سنتيمترات فقط بين ذقونهم والجليد، يوجه المتسابقون المزلجة عن طريق تغيير وزنهم بدقة، والضغط على الزوايا بواسطة الركبتين أو الكتفين، والنقر بواسطة إصبع القدم على الجليد اعتمادًا على الطريقة التي يريدون الدوران بها.

كل ذلك أثناء تجربتهم قوة 5Gs، التي تعادل خمسة أضعاف قوة الجاذبية.

كل شيء حول المزلجة

السرعة هي الاسم الآخر للعبة، لكن هذا لا يمنع من وجود لوائح صارمة بشأن الزلاجات الصدرية.

لا يجب أن يتجاوز الوزن الإجمالي للمتسابق والمزلجة، بما في ذلك جميع المعدات، 120 كج للرجال و102 كج للسيدات.

ينطلق المتزلجون بالركض قبل القفز داخل زلاجاتهم
ينطلق المتزلجون بالركض قبل القفز داخل زلاجاتهم

إذا تجاوز وزن المتسابق الوزن المحدد، فيجب إذًا ألا تتجاوز المزلجة وحدها 45 كج للرجال و38 كج للسيدات.

غالبًا ما يتم الوصول إلى الحد الأقصى للوزن المسموح به باستخدام كوابح يجب تثبيتها على المزلجة ولا يمكن ربطها بجسم المتسابق.

يجب أن يكون طول مزلجة الرجال والسيدات معًا 80-120 سم، وارتفاعها 8-20 سم.

في الغالب تُصنع من الفولاذ، مع قاعدة مصنوعة من ألياف الكربون، قد تبلغ تكلفتها أكثر من 10000 دولار أمريكي.

المعدات الأخرى المطلوبة

نظرًا للدور الرئيسي للديناميكا الهوائية، فإن المعدات التي يرتديها الرياضي لا تقل أهمية عن المزلجة نفسها.

يرتدي المتسابق خوذة السباق، التي تغطي أيضا ذقنه، لأسباب واضحة. وفقًا لما ذكرته الجمعية البريطانية للزلاجة الجماعية والزلاجات الصدرية: "يجب أن تكون قوية بما يكفي لحماية جمجمة الرياضي أثناء الاصطدام، وأيضًا خفيفة بما يكفي بحيث لا يشعر بالثقل عندما يصل إلى زوايا بسرعات 5G ".

وعلى الرغم من لوائح السلامة المعمول بها، إلا أن هناك حرية نسبية فيما يتعلق بالتصاميم، وهذا ما شاهدناه في ألعاب بيونج تشانج 2018، مع مجموعة رائعة من الخوذات. بدا الكثير من المتسابقين، بمن فيهم الغاني أكواسى فريمبونج (أدناه)، سعيدًا للغاية لابتكار خوذته.

تم عرض تصاميم خوذات الزلاجات الصدرية في بيونج تشانج
تم عرض تصاميم خوذات الزلاجات الصدرية في بيونج تشانج

تتوفر أقنعة الخوذة بعدة ألوان ويختار المتزلج أفضلها وفق ظروف الإضاءة على المسار.

البدلة التي يرتديها المتزلج خفيفة وضيقة على حد سواء، بينما تسمح الأحذية المسننة للرياضي بالضغط على الجليد في بداية السباق للركض بأسرع قدر ممكن.

أضف هذا إلى مفضلتك
الزلاجات الصدريةالزلاجات الصدرية
المزيد من

You May Like