كريستي موير: أصغر منافسة بريطانية مليئة بالمفاجآت في مسابقة القفزات الهوائية للسيدات

أسعدت كيرستي موير وفاجأت عائلتها في اسكتلندا، حيث احتلت أصغر متسابقة بريطانية في بكين 2022 المركز الخامس في مسابقة القفزات الهوائية للسيدات.

بقلم Will Davies
تصوير Justin Setterfield

كريستي موير هي أصغر منافسة من بريطانيا في دورة الألعاب الأولمبية الشتوية بكين 2022، غير أنها حققت أداءً يتجاوز خبرتها في مسابقة القفزات الهوائية في التزلج الحر للسيدات.

لقد جعل ذلك والدها جيم وعائلتها في اسكتلندا إلى جانب أنصار المنتخب البريطاني، مبتهجين بالفخر.

لفتت الرياضيّة البالغة من العمر 17 عامًا، والتي شاركت للمرة الأولى العام الماضي في بطولة العالم، الكثير من الأنظار في الحدث اللامع في بكين 2022 والذي تُوّجت فيه في النهاية إيلين جو بالذهب، أما الفضة فكانت من نصيب تيس ليديو والبرونزية لماتيلد غريمود.

في مشاركتها الأولى في الألعاب الأولمبية الشتوية، كانت موير حديث المنتخب البريطاني يوم الإثنين 8 فبراير حيث تفوّقت ببراعة لتتمكن من التأهل للنهائي، بعد أن سجلت 89.25 في أول جولة لها، ثم 67.00 في الثانية و68.25 في الثالثة.

"لقد كنتُ سعيدةً حقًا بعد قيامي بقفزة 12، ثم انتقلت إلى أداء قفزة سويتش ميستي 9 التي نجحت فيها في الجولة الثانية. لقد أردت فقط أن أحافظ على توازن أفضل في الجولة الثالثة"، صرّحت بعد أن ضمنت وصولها إلى النهائي.

"كان هدفي الأساسي اليوم هو التأهل. أردت أن أبذل قصارى جهدي في التزلج اليوم، تمامًا كما أردت أن أفخر بطريقة تزلجي. أردت أن أجرّب أفضل حيلي."

تجاوزت النجمة الإسكتلندية الشابة التوقعات في النهائي في اليوم التالي، حيث سجلت 90.25 نقطة في أول جولة لها.

بعد تسجيلها 78.75 في جولتها الثانية، احتلت موير المركز الخامس وكانت بحاجة إلى قفزة أخيرة هائلة لتتقدم على لودو التي كانت مُتصدرة آنذاك.

على الرغم من نجاحها في تأدية حيلتها في الجو، لم تستطع النجاح في الهبوط، وسقطت لتحتل بذلك المركز الخامس.

في الجزء السفلي من مضمار شوغانغ للقفزات الهوائية، بابتسامة جميلة بجمال قفزاتها، قالت موير: "نعم أنا بخير، شكرًا" قبل أن تُشكل بيديها رمز قلب الحب، وهي تبدي رأيها حول مجهوداتها في النهائي.

في حديثه إلى قناة STV نيوز الاسكتلندية، ابتهج جيم والد موير مفتخرًا بابنته.

"كان أمرًا رائعًا، أعني ... ستفاجئك كيرستي في كل مرة". صرّح

"لقد كانت مستعدة فعلًا لذلك ومصممة على السعي لاعتلاء منصة التتويج".

"وهذه القفزة الأخيرة، لم تقم بتلك الحيلة من قبل في المنافسة (وكانت) قريبة جدًا من النجاح في تأديتها."

وفي حديثها لاحقًا إلى بي بي سي سبورت، صرّحت الحائزة على الميدالية الفضية في لوزان 2020 أن مستوى النهائي كان "جنونيًّا".

"إنه شعور رائع [أن أكون جزءًا منه]. لم أكن لأتخيّل تزلجي بشكل أفضل اليوم وأنا فخورة جدًا بجميع الفتيات". صرّحت

"قررتُ تأدية قفزة سويتش ميستي 10 في القفزة الأخيرة التي لم أجرب القيام بها من قبل - أردت فقط أن أجرّب ذلك، وأنا سعيدة للغاية لأنني قمت بذلك". أضافت.

يستمر تنافس موير في بكين 2022 يوم الأحد 13 فبراير عندما تشارك في مسابقة السلوب ستايل في التزلج الحر للسيدات، والتي أثبتت سابقًا تفوّقها فيها بجدارة على المسرح الدولي.

وماذا عن خططها بعد بكين 2022؟

"ينبغي عليّ حتمًا أن أتدارك ما فاتني من الدراسة لأتمكن من اللحاق بالركب". "سأصبّ تركيزي على المنافسة التالية ثم على العودة إلى مقاعد الدراسة بعدها."

تابع كل الإثارة في مستجدات المدونة الحية الخاصة بنا طوال ألعاب بكين 2022، هنا.

هل تحبّ التزلج الحرّ؟ احصل على كلّ ذلك.

احصل على الأخبار ومقاطع الفيديو حول التزلج الحرّ وأبرز الألعاب الأولمبية الشتوية وغير ذلك الكثير.