كولبي ستيفنسون وفضية مسابقة القفزات الهوائية: "وكأن ذلك مشهد من فيلم سينمائي"

اعتلى المتزلج الحر الأمريكي منصة التتويج في مسابقة القفزات الهوائية للمرة الأولى في بكين 2022: "أحس وكأني أطير من الفرح!"

بقلم Hayes Creech
تصوير 2022 Getty Images

يُعتبر الثامن من مايو في كل عام يوم "الاحتفال بالحياة" لكولبي ستيفنسون.

هذا لأنه كان فعلًا محظوظًا بالنجاة بحياته بعد حادث سيارة تعرّض له في 8 مايو 2016. ومع ذلك، سيغادر بكين 2022 بميدالية فضية تزيّن رقبته.

قدم ستيفنسون أداءً مذهلاً في النسخة الافتتاحية من مسابقة القفزات الهوائية للرجال، حيث احتلّ المركز الثاني وراء النرويجي بيرك رود البالغ من العمر 21 عامًا والذي تُوّج بالميدالية الذهبية. بينما نال السويدي المخضرم هنريك هارلاوت، صاحب الـ 30 عاما، الميدالية البرونزية.

التقى موقع Olympics.com بابن مدينة بارك سيتي بولاية يوتا لمناقشة إنجازه الباهر.t.

يحتفل الأمريكي كولبي ستيفنسون الحائز على الميدالية الفضية خلال مراسم نهائي القفزات الهوائية في التزلج الحر للرجال.
تصوير 2022 Getty Images

"كنت مفطور القلب من الحزن في 2018 عندما تعرض كتفي لتمزق ولم أتمكّن من حضور الألعاب الأولمبية،" صرّح. "تمكنت من مشاهدة جميع رفاقي وهم يتنافسون. تبقى تلك فترةً مهمةً في حياتي. لكن الوصول إلى هنا والمشاركة كفرد في الفريق الأولمبي فإن هذا شرفٌ لي في حد ذاته.

"لم تكن القفزات الهوائية حدثًا أبرع فيه. لم أتمكّن أبدًا الوصول إلى منصة التتويج في هذه المسابقة من قبل، لذا لم يكن سقف توقعاتي لاعتلاء منصة التتويج عاليًا، لكنني كنت أعلم أنني أجيد بعض الحيل الجديدة، كما أنني حظيت بفرصة مواتية لتحسين أدائي، لذلك ركزت على ذلك فقط.

"تعلمت حيلةً جديدة: nose butter 16 مع Japan grab. أعتقد أنني أول من أجاد تنفيذها مع Japan grab، لذلك أنا فخورٌ للغاية للقيامي بذلك. بصراحة، يبدو كل هذا وكأنه مشهد مباشر من فيلم سينمائي. أنا أطير من الفرح الآن! لا أعرف حقًا كيف أشرح ذلك. إنها أول منصة تتويج لي في القفزات الهوائية، وهي هنا في الألعاب الأولمبية. يا له من أمر رائع".

"إذا تمكنت من النجاة من ذلك، فيمكنني النجاة من أي سقوط"

أعطى الأطباء فرصًا ضئيلة لعودة كولبي ستيفنسون إلى المنافسة في التزلج الحر بعد الحادث الذي نجا فيه من الموت بأعجوبة في قرية أيداهو في 2016.

أصيب ستيفنسون في الحادث بكسر في الجمجمة، الأضلاع، محجر العين، الفك والرقبة. حيث اضطر للخضوع لعمليتين جراحيتين صعبتين، إحداهما كانت لوضع صفيحة من التيتانيوم في جمجمته.

"أنا حقًا لا أركز على ذلك. إنه شيء من الماضي الآن، لكن بعد التعافي من ذلك وكوني قادرًا على التزلج على مستوى عالٍ مرة أخرى. أشعر بأنني جد محظوظ لأنني قادر على القيام بذلك.

"إذا تمكّنت من النجاة من ذلك، يمكنني النجاة من أي سقوط قد أتعرّض له هنا؛ هذه هي الطريقة التي أنظر بها لهذا الموضوع. سأبذل قصارى جهدي وسأواصل التقدم. هذا ما أحب فعله ولن يمنعني شيء من القيام به ".

"من الصحي الخروج من منطقة الراحة الخاصة بك"

"أهم شيء علمتني إياه رياضتي عن الحياة هو أنه من الصحي الخروج من منطقة راحتك. لقد تعلمت ذلك مرارًا وتكرارًا، خاصة هذا العام. كنت أحرص على تعلم حيل جديدة في كل حدث. في العامين الماضيين، كان التقدم تدريجيا نوعًا ما بالنسبة لحيلي، لكني أخيرًا حظيت بفرصة تعلم بعض القفزات الجيدة وكنت أؤديها جميعها.

"من المهم جدًا أن تغادر منطقة الراحة في الحياة. سيجعل ذلك من الأمور أكثر إثارةً ويمنحك السعادة. غادرها وافعل ما تحب وابدأ في تعلم شيء جديد وجرب أكبر عدد ممكن من الأشياء."

ربما أصبح الـ 9 فبراير أيضًا يومًا جديدًا في الرزنامة لستيفنسون "للاحتفال بالحياة".

هل تحبّ التزلج الحرّ؟ احصل على كلّ ذلك.

احصل على الأخبار ومقاطع الفيديو حول التزلج الحرّ وأبرز الألعاب الأولمبية الشتوية وغير ذلك الكثير.