نرغب في أن ينعم الجميع بالسلامة في دورة الألعاب، ولهذا نطلب من جميع المشاركين الالتزام بهذه الإرشادات. وسيضمن الحفاظ على صحة الجميع استمرار التركيز على أسس الألعاب الأولمبية والبارالمبية – أي الرياضيون والرياضة.

كريستوف دوبي

المدير التنفيذي للألعاب الأولمبية التابعة للجنة الأولمبية الدولية

يُوفِّر كتيّبا اللعب، اللذان خُصِّص أحدهما للرياضيين ومسؤولي الفريق والآخر لجميع المعنيين الآخرين، إرشادات شاملة حول كوفيد-19 تهدف إلى مساعدة المشاركين على الاستعداد للسفر إلى الصين والوصول هناك، والقيام بدورهم في الألعاب الأولمبية والبارالمبية الشتوية، ومغادرتهم بكين.

نزِّل كتيّبات اللعب من هنا

تحدّثَ كريستوف دوبي، المدير التنفيذي للألعاب الأولمبية في اللجنة الأولمبية الدولية، عن كتيّبات اللعب فقال: “تُوفِّر كتيّبات اللعب خطة لمساعدة المشاركين في الألعاب الأولمبية والبارالمبية، وبالتالي السكان المحليين، على الحفاظ على سلامتهم وصحتهم خلال انعقاد دورة الألعاب. وخرجت هذه الكتيبات للنور نتيجةً لجهد مشترك ساهمت فيه اللجنة الأولمبية الدولية واللجنة البارالمبية الدولية ودورة بكين 2022، وتتضمن أحدث النصائح العلمية والتدابير الوقائية التي ثبتت فعاليتها أثناء الجائحة. ويشمل ذلك التعلم من الدروس المستفادة من المنافسات الرياضية الدولية التي عُقدت في الأشهر الأخيرة”.

واستطرد قائلاً: “نرغب في أن ينعم الجميع بالسلامة في دورة الألعاب، ولهذا نطلب من جميع المشاركين الالتزام بهذه الإرشادات. ويضمن الحفاظ على صحة الجميع استمرار التركيز على الهدف الأساسي للألعاب الأولمبية والبارالمبية – الرياضيون والرياضة”.

وقالت كولين رين، كبيرة مسؤولي تنفيذ الألعاب البارالمبية التابعة للجنة البارالمبية الدولية: “لقد ثبت في آخر 12 شهرًا تحديدًا أنه يمكن إقامة المسابقات الرياضية الكبرى التي يشارك فيها العديد من المعنيين بالرياضة من جميع أنحاء العالم مع الحفاظ على سلامة الجميع بشرط التزام جميع المشاركين بالتدابير الوقائية لكوفيد-19 التي وضعها المنظِّمون.”

“وفي ظل استمرار تفشي جائحة كوفيد-19، لا يمكن لأي مشارك في الألعاب الأولمبية والبارالمبية الشتوية بكين 2022 تحمّل تبعات التهاون في الاحتياطات. لذلك، من الضروري أن يلتزم كل شخص يخطط لحضور دورة الألعاب بمبادئ كتيّبات اللعب التي تستند إلى أحدث النصائح العلمية والدروس الرئيسية المستفادة من الفعاليات الأخرى”.

قالت هان زيرونج، نائب الرئيس وأمين عام بكين 2022: “ترحب بكين 2022 بالرياضيين وجميع المعنيين الآخرين من جميع أنحاء العالم في الصين للمشاركة في الألعاب الأولمبية والبارالمبية الشتوية بكين 2022. بعد مناقشات ومشاورات مكثفة، اشتركت اللجنة الأولمبية الدولية واللجنة البارالمبية الدولية وبكين 2022 في وضع الإصدار الأول من كتيّبات اللعب بكين 2022. وتُظهر كتيّبات اللعب إجماع جميع الأطراف المعنية على المبادئ الواردة فيها. فعند إعداد كتيّبات اللعب، جعلنا على رأس أولوياتنا حماية سلامة وصحة جميع المشاركين في الألعاب بما في ذلك الرياضيين والشعب الصيني، بالاعتماد على الدروس المستفادة من المسابقات الرياضية الدولية الأخرى، وسياسة كوفيد-19 المعمول بها حاليًا في الصين. كما سنتعاون مع جميع المعنيين لتنفيذ كتيّبات اللعب وسنقدم للعالم معًا دورة ألعاب سلسة وآمنة ورائعة.”

يغطّي كتيّبا اللعب رحلة جميع المشاركين في دورة الألعاب بأكملها، مع تفصيل شروط الدخول والتدابير التي ستُتخذ داخل نظام إدارة الحلقة المغلقة. ويشمل ذلك مزيدًا من التفاصيل عن السياسات الرئيسية التي ذُكرت بإيجاز في الاجتماع الأخير للمجلس التنفيذي للجنة الأولمبية الدولية. المبادئ الرئيسية الموضحة في كتيّبات اللعب:

إدارة الحلقة المغلقة: السماح للجميع بأداء أنشطتهم اليومية الضرورية للمنافسة في أثناء دورة الألعاب – فقد وُضع نظام خاص للحفاظ على سلامة المشاركين في الألعاب والشعب الصيني من خلال تقليل المخالطة غير الضرورية. ويسمح نظام الحلقة المغلقة للمشاركين في الألعاب بدخول الصين دون الخضوع للحجر الصحي الإلزامي لمدة 21 يومًا، بشرط حصولهم على جرعات اللقاح كاملة وفقًا لكتيبات اللعب.

اللقاح:ثبت أن اللقاحات تقلل من العدوى بكوفيد-19 وتفشّيه في المجتمع، وهي أداة أساسية لتمكين تنفيذ الأنشطة بأمان. وسيصبح الحصول على جرعات اللقاح كاملة إلزاميًا قبل 14 يومًا على الأقل من السفر إلى الصين، للسماح لك بالانضمام إلى نظام الحلقة المغلقة دون الحاجة إلى الحجر الصحي. يجب على أي شخص لم يتلقَّ جرعات اللقاح كاملة وفقًا لكتيبات اللعب إلى الحجر الصحي لمدة 21 يومًا عند وصوله إلى بكين. ومن الممكن منح الرياضيين ومسؤولي الفرق استثناءات بحسب كل حالة على حدة، ولأسباب طبية.

الاختبار والتتبع والعزل:ستوضع بروتوكولات صارمة لمعرفة المصابين بكوفيد-19 في أقرب وقت ممكن من خلال الاختبار، ومعرفة الأشخاص الذين يُحتمل انتقال العدوى إليهم من خلال تتبع المخالطين، واستخدام العزل والحجر الصحي لمنع الفيروس من الانتشار على نطاق أوسع.

تقليل المخالطة: ينتقل كوفيد-19 بشكل أساسي عبر الجزيئات السائلة الصغيرة في النفس والتي تخرج عند السعال أو العطس أو التحدث أو الصراخ أو الغناء. ولهذا من الضروري الحصول على اللقاح وتقليل المخالطة وارتداء كمامة وتجنُّب الأماكن المغلقة أو المزدحمة أو التي تستدعي المخالطة عن قرب.

الالتزام بأساسيات النظافة العامة: أساسيات النظافة الجيدة مهمة للحفاظ على سلامة الجميع – أي تنظيف اليدين جيدًا بانتظام، وتطهير الأسطح، وتجنُّب لمس الوجه، وارتداء الكمامة في جميع الأوقات.

مسؤول الاتصالات المعني بكوفيد-19:سيُطلب قريبًا من كل منظمة تشارك في دورة الألعاب ترشيح مسؤول اتصالات معنيّ بكوفيد-19 (CLO). ويتمثل دور هذا المسؤول في دعم المشاركين في الألعاب للتأكد من فهمهم لمحتويات كتيّبات اللعب وأهمية الامتثال لها.

من المقرر نشر الطبعة الثانية من كتيّبات اللعب في وقت لاحق من هذا العام، قبل دورة الألعاب الأولمبية الشتوية التي ستُعقد بين 4 و20 شباط/فبراير 2022 ودورة الألعاب البارالمبية الشتوية التي ستعقد من 4 حتى 13 آذار/مارس 2022.