في 25 فبراير، قدمت دانكا بارتيكوفا، نائبة رئيسة لجنة الرياضيين التابعة للجنة الأولمبية الدولية، للشبكة العالمية للجان الرياضيين بيانًا حول آخر المستجدات بخصوص الموضوعات التالية:

  • ملخص معلومات حول اجتماعات لجنة الرياضيين التابعة للجنة الأولمبية الدولية في يناير 2020، بما في ذلك المبادئ التوجيهية الخاصة بالقاعدة 50
  • القاعدة 40
  • فيروس كورونا
  • الاتحاد الدولي لرفع الأثقال

زملائي الرياضيين الأعزاء،

في 25 فبراير، حددنا موعدًا لإجراء مؤتمر مع شبكة لجان الرياضيين بكامل أعضائها، وهو المؤتمر الأول هذا العام، برئاسة نائبة الرئيسة دانكا بارتيكوفا. بالإضافة إلى مشاركة ما يقرب من 80 من ممثلي الرياضيين في المؤتمر، سمعنا آخر المستجدات من المدير الطبي والعلمي التابع للجنة الأولمبية الدولية، الدكتور ريتشارد بودجيت، والمدير الرياضي للجنة الأولمبية الدولية، كيت ماكونيل.

ملخص معلومات حول اجتماعات لجنة الرياضيين في يناير، بما في ذلك المبادئ التوجيهية الخاصة بالقاعدة 50

كما تعلمون، نجتمع، بصفتنا لجنة رياضيين، عدة مرات سنويًا في لقاءات مباشرة وعبر مؤتمرات جماعية عبر الهاتف لمناقشة القضايا ذات الصلة بالرياضيين على مستوى العالم وتقديم توصيات إلى اللجنة الأولمبية الدولية والمنظمات المنضوية في الحركة الأولمبية. وقد كان آخر اجتماع مباشر لنا في يناير خلال أسبوع لجان اللجنة الأولمبية الدولية عندما اجتمعت جميع لجان اللجنة الأولمبية الدولية معًا.

خلال هذا الأسبوع، انتهزنا الفرصة أيضًا لعقد اجتماع مشترك مع المجلس التنفيذي للجنة الأولمبية الدولية واجتماع مشترك آخر مع لجنة مرافقي الرياضيين. هذه المواقف القائمة على التعاون هي بصدق ذات قيمة كبيرة بالنسبة إلينا.

من المعلوم أن أعضاء لجان الرياضيين يحرصون على الالتحاق أيضًا بالعديد من اللجان الأخرى التابعة للجنة الأولمبية الدولية ويحضرون هذه الاجتماعات لإضافة صوت الرياضيين إلى كل موضوع من مواضيع اللجنة، بدايةً من منصة Olympic Channel ولجنة التضامن الأولمبي وحتى اللجنة الطبية والعلمية وغيرها الكثير. ولهذا السبب نرى أنه من المهم بالنسبة إلينا أن تشاركنا ملاحظاتك وآراءك لكي نتمكن من نقلها إلى جميع الأشخاص المعنيين في هذه المناسبات الهامة.

وقد بدأنا باجتماع مشترك مع المجلس التنفيذي للجنة الأولمبية الدولية، وكما رأيتم على الأرجح، نشرنا بعد هذا الاجتماع المبادئ التوجيهية للقاعدة 50. هذه المبادئ متاحة على منصة Athlete365‏ هنا.

لجنة مرافقي الرياضيين

التقينا كذلك لجنة مرافقيالرياضيين لمناقشة التعاون بخصوص عدد من المشروعات، خصوصًا تطوير منصة Athlete365 التعليمية والدور البالغ الأهمية الذي تضطلع به في تثقيف الرياضيين والفرق المرافقة لهم.

ونظرًا إلى أن الرياضيين يتلقون معظم معلوماتهم من مدربهم وحده، يظل التركيز الرئيسي بالنسبة إلينا هو صقل مهارات المدربين وتثقيفهم – والأعضاء الآخرين لفرق المرافقين – بخصوص موضوعات مهمة، مثل المسار المهني والنزاهة والصحة النفسية.

اجتماع لجنة الرياضيين

كما ذكرنا، فنحن نجتمع ليطلع بعضنا بعضًا على آخر مستجدات كل البرامج التي نديرها للرياضيين، وأيضًا لتلقي آخر المستجدات من مسؤولي اللجنة الأولمبية الدولية حول العديد من المشروعات. نناقش أيضًا قضايا الرياضيين المهمة الحالية.

للحصول على تقرير كامل بخصوص هذا الاجتماع، راجعهنا.

لوزان 2020

في شهر يناير، قدم أعضاء من لجنتنا العون للرياضيين الشباب المتنافسين في دورة الألعاب الأولمبية للشباب المقامة في لوزان 2020 وتفاعلوا معهم.

وأسدى كلّ من كيكان راندال وإيما تيرهو نصائحهما التي تتسم بالحكمة بخصوص الرياضات الشتوية في جلسات الدردشة مع الأبطال الملهمة في القرية الأولمبية للشباب.

كانت دانكا رئيسة لجنة التنسيق لدورة الألعاب الأولمبية للشباب المقامة في لوزان 2020، كما حضر هونغ تشانغ أيضًا ممثلاً للرياضيين خلال اجتماعات دورة الألعاب الأولمبية الشتوية للشباب اليومية للتأكد من إثارة جميع القضايا المتعلقة بالرياضيين. نحن فخورون حقًا بالعمل الذي قاما به وما تحقق من نجاح في لوزان للرياضيين الشبان.

دعم مالي مباشر للجان الرياضيين – مِنح لجنة الرياضيين التابعة للجنة الأولمبية الوطنية

كما تتذكرون، كان الإعلان الرئيسي في المنتدى هو عن المنح التي تقدمها لجنة الرياضيين التابعة للجنة الأولمبية الدولية. هذا عبارة عن صندوق قيمته 10 ملايين دولار لتمكين لجان الرياضيين التابعة للجنة الأولمبية الوطنية في جميع أنحاء العالم. باب التقديم مفتوح الآن ويسعدني أن أقول إننا تلقينا بعض الطلبات الرائعة لمشروعات لكلّ من لجان الرياضيين والرياضيين التابعين لها.

هناك المزيد من المعلومات حول كيفية تقديم الطلب ونوع المشروعات التي يمكنك التقدم للحصول على تمويل من أجلها في منصة Athlete365‏. إذا كانت لديك أسئلة حول كيفية التقديم أو نوع الأنشطة التي يمكنك التقدم بالطلب من أجلها، يرجى الاتصال بالفريق عبر athlete365@olympics.com‏، وستكون من دواعي سرورهم مساعدتك.

زيادة المشاركة والشفافية

خلال الاجتماع، تم التأكيد على الحاجة إلى حوار واضح ومستمر عبر الشبكة العالمية لممثلي الرياضيين، فضلاً عن المشاركة المباشرة مع الرياضيين.

بالإضافة إلى زيادة الدعم والخدمات المتاحة لمجتمع الرياضيين على نطاق أوسع، تم تسليط الضوء على أهمية المزيد من الشفافية من الاتحادات الدولية واللجان الأولمبية الوطنية في ما يتعلق بتخصيص الدعم المباشر وغير المباشر للرياضيين وأهمية ذلك. سينضم إليّ أندرو رايان (مدير تنفيذي، رابطة الاتحادات الدولية للألعاب الأولمبية الصيفية)، وسارة لويس (أمين عام، رابطة الاتحادات الدولية للألعاب الأولمبية الشتوية)، وكيت ماكونيل (مدير الرياضة في اللجنة الأولمبية الدولية) وجيمس ماكليود (مدير علاقات اللجان الأولمبية الوطنية في اللجنة الأولمبية الدولية ومدير لجنة التضامن الأولمبي) في إطار مجموعة عمل جديدة تم تكليفها بمعالجة هذا الموضوع. مع تقدم هذا العمل، سنطلعك على قدر أكبر من المستجدات.

فرص سانحة للاعبين الأولمبيين والرياضيين

لقد أعلنا مؤخرًا عن فرصة لبعض الرياضيين الأولمبيين للانضمام إلى الفريق والعمل في مساحة منصة Athlete365 خلال دورة الألعاب الأولمبية، طوكيو 2020. بالتعاون مع أعضاء لجنة الرياضيين التابعة للجنة الأولمبية الدولية، سيتم تكليفهم بالتفاعل مع الرياضيين في القرية الأولمبية لإطلاعهم على الموارد المتاحة لهم. تم إغلاق باب التقديم الآن ونحن سعداء للغاية لمعرفة من سينضم إلينا في دعم الرياضيين المتنافسين في دورة الألعاب.

أود أيضًا أن أذكّركم بأن هناك فرصًا رائعة للرياضيين لتحقيق دخل من خلال إنشاء عرض تجربة مع شريك اللجنة الأولمبية الدولية Airbnb.‏ هناك المزيد من المعلومات يمكن العثور عليها على منصة Athlete365‏ بخصوص كيفية تسجيل الرياضيين لتلقي المساعدة على إعداد هذا. يرجى نشر هذه الأخبار بين مجتمع الرياضيين.

القاعدة 40

في صيف العام الماضي، قامت اللجنة الأولمبية الدولية بتعديل القاعدة 40. كان تركيز اللجنة الأولمبية الدولية منصبًّا على إحداث موازنة صحيحة بين مفهومين أساسيين تم إرسائهما في إعلان حقوق الرياضيين ومسؤولياتهم: (1) حقوق الرياضيين في تسويق صورتهم، مع (2) الحاجة إلى الحفاظ على نموذج التمويل الأولمبي، وضمان إمكانية تمويل جميع الفرق من جميع أنحاء العالم، حتى أولئك الذين ليست لديهم دخول رعاية، على أساس مبادئ التضامن.

تضمن المبادئ الرئيسية للقاعدة 40 المعمول بها في دورة طوكيو 2020 أن يكون الرياضيون قادرين على التماس الرعاية. ويمكن للرياضيين أيضًا الاستمرار في المشاركة في الإعلانات أثناء دورة الألعاب– ويمكنهم حتى الإقرار بتلقي الدعم من الجهات الراعية الشخصية أثناء دورة الألعاب. توفر المبادئ الأساسية للقاعدة 40 إطارًا لهذه الأنشطة – ومن خلال العمل في هذا الإطار، سيساعد الرياضيون والجهات الراعية الشخصية لهم على ضمان عدم تضرر نموذج التمويل الأولمبي من تقويض مصادر التمويل التضامنية.

تفرض المبادئ الأساسية للقاعدة 40 المعمول بها في دورة طوكيو 2020 بعض القيود المعقولة على الرياضيين الذين يستفيدون من صفقات رعايتهم الشخصية، ما يساعد على ضمان قدرة جميع الرياضيين والفرق، من جميع أنحاء العالم، على الاستمرار في تلقي تمويل التدريب لدورة الألعاب الأولمبية والمنافسة فيها.

تدرك لجنة الرياضيين التابعة للجنة الأولمبية الدولية، واللجنة الأولمبية الدولية نفسها، أن بعض الرياضيين يعتقدون أن إطار القاعدة 40 يقيد فرصهم وحقوقهم الاقتصادية الفردية تقييدًا غير عادلاً. ومن ثمّ، نرغب في إجراء جلسة تشاور شاملة حول هذا الموضوع؛ لفهم التجارب العملية للرياضيين في استخدام إطار المبادئ الأساسية للإعلانات الرياضية الجديد الذي سيسري على دورة الألعاب الأولمبية طوكيو 2020 وجمع الملاحظات حتى نتمكن من تقديم توصيات للمستقبل.

في ما يلي روابط إلى المواد ذات الصلة التي تخص القاعدة 40:

أطلقت اللجنة الأولمبية الدولية أيضًا بوابة إشعارات إعلانات الرياضيين من أجل دورة طوكيو 2020، ما سيسهل على العلامات التجارية إخطار اللجنة الأولمبية الدولية بحملاتها الإعلانية.

لمزيد من المعلومات حول هذه العملية، يرجى الاتصال باللجنة الأولمبية الوطنية مباشرة.

فيروس كورونا (فيروس كوفيد-19)

يعي الجميع وعيًّا تامًّا مسألة فيروس كورونا، وأنا على يقين من أنكم جميعًا قد شاهدتهم معلومات عنه في الأخبار. قدم الدكتور ريتشارد بودجيت، المدير الطبي للجنة الأولمبية الدولية والبطل الأولمبي بيانًا بآخر المستجدات بشأن هذا الموضوع.

اعتبارًا من 2 مارس، كان هناك أكثر من 89000 حالة، بينها نحو 9000 حالة من خارج الصين، وخصوصًا في ثلاث دول (وهي إيران وإيطاليا وكوريا الجنوبية) مع مواجهة الرياضيين القادمين إلى تلك المناطق بعض المشاكل اللوجستية في أثناء السفر.

تتشابه أعراض فيروس كورونا مع أعراض الأنفلونزا، حيث تكون الغالبية العظمى من الحالات خفيفة للغاية. وهو يؤثر بشكل خطير على كبار السن أو أولئك الذين يعانون من أمراض موجودة مسبقًا ويبلغ معدل الوفيات الإجمالي بسببه 2%.

وهو لا يمثل وباءً في هذه المرحلة وننصح بالتحقق من المصادر الموثوقة للحصول على آخر الأخبار والتوصيات، مثل موقع منظمة الصحة العالمية.

تأكد من تنفيذ بعض التوصيات البسيطة، خاصة إذا قابلت شخصًا مريضًا لأكثر من ساعة واحدة، وهي: غسل يديك (أيضًا باستخدام الكحول عند الإمكان)، والابتعاد عن أي شخص تظهر عليه أي أعراض، وتجنُّب لمس عينيك وأنفك وفمك بيديك.

إذا لم تشعر بتحسن كبير، فقلل من تدريبك والزم بيتك إلى أن تتعافى تمامًا واطلب المساعدة الطبية إذا لزم الأمر.

في ما يتعلق بالآثار المترتبة على الفعاليات الرياضية، تعمل اللجنة الأولمبية الدولية عن كثب مع الاتحادات الرياضية الدولية واللجنة المنظمة لدورة طوكيو 2020 على تتبع كل منافسة تأهل قد تتأثر فيها مشاركة الرياضيين.

والغرض من هذا هو تسهيل التنسيق بين الاتحادات الدولية (IF)، والاتحادات الوطنية، واللجان الأولمبية الوطنية المعنية والتأكد من أن أي متطلبات محددة لمشاركة هؤلاء الرياضيين واضحة ويتم اتباعها مع مراعاة المبادئ التوجيهية من السلطات الصحية الوطنية في البلدان المستضيفة للمنافسات.

يختلف الموقف بين الألعاب والمنافسات الرياضية، وحيث توجد تأثيرات في مشاركة الرياضيين، فستعمل اللجنة الأولمبية الدولية مع الاتحاد الدولي ذي الصلة للتأكد من أن المتضررين لديهم فرصة عادلة للتأهل.

تعمل اللجنة الأولمبية الدولية أيضًا مع اللجنة الأولمبية الصينية (COC) وتقدر جهودها وشفافيتها في معالجة هذه المسألة. وقد أدلت اللجنة الأولمبية الصينية أيضًا بمعلومات عن أماكن تواجد رياضييها وسهّلت مشاركتهم في الفعاليات الرياضية بنقلهم إلى الخارج أو إبقائهم هناك. وقد خضع كل الرياضيين الذين كانوا في الصين إلى اختبار ومسح يوميًا خلال فترة انتشار الجائحة.

كما أن اللجنة الأولمبية الدولية على تواصل دائم مع منظمة الصحة العالمية بغية تنظيم الأوضاع والتأكد من الحصول على آخر التوصيات والمستجدات.

المزيد من المعلومات متوفرة علىOlympic.org و Athlete365.

الاتحاد الدولي لرفع الأثقال

لعلكم قد شاهدتم تقارير في الفيلم الوثائقي من إنتاج التلفزيون الألماني ARD الذي صدر في 5 يناير 2020، والذي سلط الضوء على الاتحاد الدولي لرفع الأثقال.

إذ قدم المدير الرياضي في اللجنة الأولمبية الدولية السيد كيت ماكونيل بعض المعلومات العامة وتحدث عن سير العملية.

ففي عام 2017، قرر المجلس التنفيذي للجنة الأولمبية الدولية أن إدخال هذه الرياضة في البرنامج الرياضي لألعاب باريس 2024 مرهون بأن يظهر الاتحاد الدولي لرفع الأثقال أنه لبّى شروطًا معينة.

في مارس 2019 قرر المجلس التنفيذي للجنة الأولمبية الدولية رفع حالة الدخول المشروط لرياضة رفع الأثقال إلى برنامج الألعاب الأولمبية في باريس 2024. وقد طُبق هذا القرار بالكامل في 14 مايو عام 2019 بتوقيع اتفاقية لتكنولوجيا المعلومات والتأكد من الانتقال بنجاح في بعض الجوانب الرئيسية في برنامج الاتحاد الدولي لرفع الأثقال لمكافحة تعاطي المنشطات إلى الوكالة.

لقد طبق الاتحاد الدولي لرفع الأثقال إجراءات كانت قد خضعت لرقابة اللجنة الأولمبية الدولية لـ18 شهرًا، بما فيها تطوير نظام التأهل إلى ألعاب طوكيو 2020، والذي يكافئ الدول التي تتمتع بسجل تنافسي نظيف بحصة في الألعاب الأولمبية وسياسات وإجراءات صارمة جديدة في مجال مكافحة المنشطات، التي تشمل زيادة كبيرة في عدد الفحوصات التي تُجرى خارج نطاق المسابقات.

بعد بث محطة ARD لفيلمها الوثائقي (بيان اللجنة الأولمبية الدولية هنا)، تواصلت اللجنة الأولمبية الدولية مع المنتجين وشكلت لجنة تأديبية ترأسها عضو المجلس التنفيذي في اللجنة الأولمبية الدولية دينيس أوزوالد لإجراء متابعة فورية بشأن الاعتراف الصريح لسيريبوتش غولنوي، الفائزة بالميدالية البرونزية في ألعاب لندن 2012، وفريقها بتعاطي المنشطات، بينما شرع رئيس فريق الالتزام والأخلاقيات في اللجنة الأولمبية الدولية بتحقيق في الادعاءات بشأن ارتكاب رئيس الاتحاد الدولي لرفع الأثقال لسلوكيات غير أخلاقية.

كما تواصلت نائبة رئيس لجنة الرياضيين في اللجنة الأولمبية الدولية دانكا بارتكوفا، والتي كُلفت أيضًا رفقة لجنة رياضيي رفع الأثقال، مع نظيرها في الاتحاد الدولي لرفع الأثقال من أجل تقديم الدعم والحرص على أخذ مخاوف الرياضيين بعين الاعتبار كما يجب.

 

شكرًا لكم، وإذا أردتم أن تلفت لجنة الرياضيين في اللجنة الأولمبية الدولية عناية المجلس التنفيذي للجنة الأولمبية الدولية بشأن موضوع ما، أحثكم على إعلامي أو إرسال أسئلتكم أو تعليقاتكم إلى اللجنة الأولمبية الدولية بالبريد الإلكتروني athlete365@olympics.com

كيرستي كوفنتري،

رئيسة لجنة الرياضيين في اللجنة الأولمبية الدولية