أكد المجلس التنفيذي للجنة الأولمبية الدولية اليوم على إدانة اللجنة القاطعة لخرق الهدنة الأولمبية من جانب الحكومة الروسية وحكومة بيلاروسيا من خلال دعمها في هذا الصدد. اعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة قرار الأمم المتحدة ذا الصلة الصادر في 2 كانون الأول/ديسمبر 2021 بإجماع آراء جميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة البالغ عددها 193 دولة. بدأت الهدنة الأولمبية قبل سبعة أيام من بدء دورة الألعاب الأولمبية، في 4 شباط/فبراير 2022، وتنتهي بعد سبعة أيام من اختتام دورة الألعاب البارالمبية.

يحث المجلس التنفيذي للجنة الأولمبية الدولية اليوم جميع الاتحادات الرياضية الدولية على نقل فعالياتها الرياضية المخطط لها حاليًا في روسيا أو بيلاروسيا أو إلغائها. وينبغي لهم أخذ خرق الهدنة الأولمبية من جانب الحكومتين الروسية والبيلاروسية في الحسبان ومنح سلامة الرياضيين وأمنهم الأولوية المطلقة. ليس لدى اللجنة الأولمبية الدولية نفسها أي فعاليات مُخطط لها في روسيا أو بيلاروسيا.

إضافة إلى ذلك، يحث المجلس التنفيذي للجنة الأولمبية الدولية على عدم رفع أي علم وطني روسي أو بيلاروسي وعدم عزف أيٍّ من النشيدين الوطنيين الروسي أو البيلاروسي في الفعاليات الرياضية الدولية وهذا لا يمثل بالفعل جزءًا من عقوبات الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات (WADA) المفروضة على روسيا.

وفي الوقت نفسه، يعرب المجلس التنفيذي للجنة الأولمبية الدولية عن دعمه الكامل للجنة البارالمبية الدولية (IPC) لدورة الألعاب البارالمبية الشتوية المقبلة بكين 2022.

يعرب المجلس التنفيذي للجنة الأولمبية الدولية عن قلقه العميق إزاء سلامة أعضاء المجتمع الأولمبي في أوكرانيا ويتضامن تضامنًا تامًا معهم. ويُنوه المجلس بأن فرقة العمل الخاصة التابعة للجنة اﻷولمبية الدولية على اتصال بالمجتمع اﻷولمبي في البلد لتنسيق المساعدة اﻹنسانية حيثما أمكن ذلك.

ويطلب المجلس التنفيذي للجنة الأولمبية الدولية من فرقة العمل مواصلة رصد الموقف عن كثب وإبقاء المجلس التنفيذي للجنة الأولمبية الدولية على اطلاعٍ على آخر المستجدات، وكذلك فيما يتعلق بالتعديلات التي يُحتمل إجراؤها على قرار اليوم.

يعتمد بيان اللجنة الأولمبية الدولية اليوم على بيان الأمس، الذي يمكن العثور عليه هنا.