توجيه الشكر إلى شاغلي الوظائف السابقين

قبل أن أبدأ، أود من صميم قلبي أن أشكر أقراني الذين تنحوا عن لجنة الرياضيين التابعة للجنة الأولمبية الدولية في ختام دورة الألعاب الأولمبية طوكيو 2020 وأتمنى الأفضل لهم.

كانت كريستي كوفنتري رئيستنا، وتحت قيادتها، إلى جانب خبرة نائبة الرئيس دانكا بارتيكوفا والأعضاء جيمس تومكينز وتوني إستانجيت وستيفان هولم، حظيت اللجنة بفترةٍ لا تُصدَق، حيث أشرفت على العديد من المشاريع الطموحة الجديدة، كل ذلك وهي تدافع عن الرياضيين في جميع أنحاء العالم. وهي مصدر إلهام لي ولبقية أعضاء اللجنة وستظل كذلك.

دورة الألعاب الأولمبية طوكيو 2020

بالنيابة عن لجنة الرياضيين التابعة للجنة الأولمبية الدولية، أود أن أشكر اللجنة المنظمة لأولمبياد طوكيو 2020 والحكومة اليابانية والمتطوعين الرائعين وشعب اليابان.

كانت دورة الألعاب الأولمبية طوكيو 2020 لا مثيل لها. كان على الرياضيين تقديم تضحيات كثيرة والتغلب على تحديات غير مسبوقة لتحضير أنفسهم لدورة الألعاب الأولمبية. بعد أن سمعنا وعلمنا بهذه القصص، سواء أثناء دورة الألعاب الأولمبية أو بعدها، ناقشت مع اللجنة التعليقات التي تلقيناها من الرياضيين.

كان من الرائع أن نسمع من مجتمع الرياضيين عن نجاح دورة الألعاب الأولمبية وكيف مكنتهم من تحقيق حلمهم الأولمبي على الرغم من كونها فترة صعبة للغاية بالنسبة للمجتمع ككل. لا يمكن التقليل من أهمية دورة الألعاب الأولمبية هذه للرياضيين.

نؤكد أيضًا، شأننا في ذلك شأن اللجنة، على أهمية الصحة العقلية لزملائنا الرياضيين. وحظيت الموارد المتاحة من خلال حملة MentallyFit#، بما في ذلك خط هاتفي سري للمساعدة بشأن الصحة العقلية متاح بـ 70 لغة مختلفة، باستقبال حسن. سنواصل إعطاء الأولوية لجهودنا في مجال رفاهية الرياضيين وصحتهم العقلية.

كان من الرائع أن أسمع من مجتمع الرياضيين عن نجاح دورة الألعاب الأولمبية وكيف مكنتهم من تحقيق حلمهم الأولمبي

إيما ترهو

الرياضيون وجدوا في الرياضات الجديدة مصدرًا للإلهام والطاقة الجديدة لدورة الألعاب الأولمبية هذه

إيما ترهو

المشاركة مع الشبكة العالمية لممثلي الرياضيين

بقيادتي مع نائب الرئيس ريو سونج مين، أُجريت مكالمتان مع الشبكة العالمية لممثلي الرياضيين. نظرًا لأن لدينا أعضاء جدد في اللجنة، فقد انتهزنا الفرصة لتقديمهن للشبكة وتبعنا ذلك بمناقشة دورة الألعاب الأولمبية طوكيو 2020 بفعاليةٍ.

انتهزنا هذه الفرصة أيضًا لجمع المزيد من التعليقات من زملائنا الرياضيين وممثلي الرياضيين عن تجربتهم في اليابان. تعتبر ملاحظاتهم حاسمة في مساعدتنا على التعلم وتحسين تجربة الرياضيين باستمرار. كان من المذهل أيضًا في هذا الاتصال سماع بعض القصص من الرياضيين، ولم يكن من السهل توسيع نطاق تقديرهم العام لإتاحة الفرصة لهم للمنافسة في دورة الألعاب الأولمبية على الرغم من التحديات التي كان عليهم التغلب عليها. في الوقت نفسه، وجَد الرياضيون في الرياضات الجديدة مصدرًا للإلهام وطاقةً جديدةً لدورة الألعاب الأولمبية هذه، مع المزيد من الشباب، ونغمة حضرية أكثر في برنامج رياضي متوازن بين الجنسين.

التزمت لجنتنا بتنظيم مكالمات مخصصة مع عدد من لجان الرياضيين من اللجان الأولمبية الوطنية والاتحادات الدولية في الأسابيع المقبلة من أجل جمع المزيد من التعليقات ومناقشة أولويات اللجنة للمضي قدمًا.

المجتمع الرياضي في أفغانستان

أخيرًا، وبالنيابة عن لجنتنا، أود أن أعرب عن أحر وخالص تقديرنا لجميع الحكومات والمنظمات الرياضية التي اجتمعت لمساعدة المجتمع الرياضي المستضعف في أفغانستان.

ونعرب عن دعمنا الكامل لجميع الجهود التي ما زالت تُبذَل لدعم المجتمع الرياضي في أفغانستان خلال هذه الأوقات العصيبة.

في الختام، ستواصل لجنة الرياضيين التابعة للجنة الأولمبية الدولية التركيز على مشاركتنا مع الرياضيين قبل اجتماعنا الشخصي المقرر عقده في تشرين الثاني/نوفمبر وخلال دورة الألعاب الأولمبية الشتوية بكين 2022.

إذا كان لديك أي استفسارات عن اللجنة أو أي ملاحظات عن كيفية دعمنا لك، فيُرجى الاتصال بنا على athlete365@olympic.org أو يمكنك الاتصال بي مباشرةً على ac.chair@olympic.org

وتقبل فائق الاحترام،

إيما تيرهو