أعزائي الرياضيين،

أود أن أقدم لكم آخر المستجدات للمتابعة على المنتدى الدولي للرياضيين الذي عُقد العام الماضي والاجتماع المشترك الأخير للمجلس التنفيذي للجنة الأولمبية الدولية ولجنة الرياضيين التابعة لها.

يُعد ضمان أن تظل آراء الرياضيين في قلب قرارات الحركة الأولمبية جزءًا مهمًا من عملنا بوصفنا ممثلين منتخبين منكم بإجراءات ديمقراطية، وهو ما نقوم به من خلال الحوار المستمر مع جميع الرياضيين.

وقد جرى أحد أشكال هذا الحوار المستمر في المنتدى الدولي للرياضيين في أبريل/نيسان من العام الماضي، وحضره 350 ممثلاً للرياضيين من 185 لجنة أوليمبية وطنية. وكانت إحدى التوصيات المهمة من الحضور الاستمرار في نموذج التمويل التضامني لأنه يخدم جميع الرياضيين من جميع اللجان الأولمبية الوطنية البالغ عددها 206 لجنة، إضافة إلى فريق اللاجئين الأولمبي التابع للجنة الأولمبية الدولية، وجميع الرياضات الأولمبية.

ومن المهم تحقيق التوازن الضروري بين هذه المصلحة الجماعية في حماية نموذج تمويل التضامن وحق كل رياضي في إيجاد مصدر دخل له.

وهو ما تم التأكيد عليه في الحق 5 من إعلان الرياضيينالاستفادة من الفرص لتحقيق الدخل فيما يتعلق بمهنتهم الرياضية واسمهم وشكلهم، مع الاعتراف بالملكية الفكرية أو الحقوق الأخرى، وقواعد الفعالية والمنظمات الرياضية، والميثاق الأولمبي.

بالطبع، نحن ندرك الدور المهم الذي يلعبه إطار تسويق الرياضيين في وقت الألعاب (بما في ذلك القانون الداخلي 3 للقاعدة 40 من الميثاق الأولمبي) في تحقيق هذا التوازن.

تدرك لجنة الرياضيين التابعة للجنة الأولمبية الدولية، واللجنة الأولمبية الدولية نفسها، أن بعض الرياضيين يعتقدون أن إطار القاعدة 40 يقيد فرصهم وحقوقهم الاقتصادية الفردية تقييدًا غير عادلاً. ومن المهم ملاحظة أن الرياضيين والجهات الراعية قد حظوا بمرونة أكبر نتيجة للتغييرات التي أُدخلت على إطار القاعدة 40 للألعاب الأولمبية في طوكيو 2020.

ولذلك، ترغب لجنة الرياضيين التابعة للجنة الأولمبية الدولية في إجراء مشاورات شاملة حول هذا الموضوع، لفهم الخبرات العملية للرياضيين في استخدام إطار المبادئ الرئيسية الجديدة لمشاركة الرياضيين في الإعلانات خلال الألعاب الأولمبية في طوكيو 2020، وجمع الآراء كي نتمكن من تقديم توصيات للمستقبل.

وتريد لجنة الرياضيين التابعة للجنة الأولمبية الدولية التأكد من إتاحة كل الفرص للرياضيين والفرق الرياضية، فضلا عن الأطراف المعنية الأخرى، للمشاركة في هذه المشاورات.

والهدف هو إجراء مشاورات متعمقة طوال عام 2020، بهدف وضع أي توصيات قبل نهاية هذا العام. وكخطوة أولى، سنكون فريق عامل بهدف مواصلة تحديد أهداف هذه المشاورات الواسعة وتحديد نهجها. ستشمل المشاورات مجموعات تركيز تضم الرياضيين وممثلي الرياضيين في الألعاب الأوليمبية في طوكيو 2020.

بالإضافة إلى ذلك، يرجى ملاحظة أن اللجنة الأولمبية الدولية أصدرت اليوم سجل الأسئلة الشائعة للرياضيين، والذي يلخص المبادئ الرئيسية لألعاب طوكيو 2020 (رابط). كما ستشارك اللجنة الأولمبية الدولية مع اللجان الأولمبية الوطنية منصة إشعارات إعلانات الرياضيين الجديدة لطوكيو 2020، بالإضافة إلى إرشادات توضيحية للمبادئ الرئيسية للجهات الراعية غير الأولمبية (رابط). لمزيد من المعلومات حول هذه العملية، يرجى الاتصال باللجنة الأولمبية الوطنية مباشرة.

مع فائق الاحترام،

توقيع كيرستي كوفنتري

كريستي كوفنتري – رئيسة لجنة الرياضيين التابعة للجنة الأولمبية الدولية

احصل على مزيد من المعلومات حول إعلان الرياضيين، الذي يهدف إلى زيادة دعم الرياضيين – بغض النظر عن رياضتهم أو عمرهم أو جنسهم أو جنسيتهم، من خلال تحديد مجموعة مشتركة من الحقوق والمسؤوليات المرجوة للرياضيين داخل الحركة الأولمبية، هنا.