تولى إنشاء الصندوق، اللجنة الأولمبية الدولية ولجنة التضامن الأولمبي واللجان الأولمبية الأوروبية بالتعاون مع فرقة عمل صغيرة بقيادة رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية في أوكرانيا وعضو اللجنة الأولمبية الدولية، السيد سيرجي بوبكا.

وبعد إجراء تقييم أولي للاحتياجات الفورية للمجتمع الأولمبي الأوكراني، الذي شمل جمع معلومات عن أماكن وجود أعضائه والمبادرات القائمة بالفعل، تم تخصيص دعم أولي قدره 200000 دولار أمريكي لثلاثة جهود:

  • إخلاء الرياضيين والمدربين وأفراد عائلاتهم من مناطق التصعيد العسكري الخطرة.
  • توفير المأوى والخدمات اللازمة مثل النقل واللوجستيات والإقامة والتغذية والأدوية والمساعدات الإنسانية العامة في مناطق أكثر أمانًا، وكذلك إتاحة الهجرة حيثما أمكن للرياضيين والمدربين وعائلاتهم.
  • إعداد الفريق الوطني للجمباز الإيقاعي للمسابقات القادمة لسلسلة مباريات كأس العالم التي يقيمها الاتحاد الدولي للجمباز والبطولات الأوروبية 2022، و18 رياضيًا وخمسة مدربين من المنتخب الوطني لسباقات المضمار والميدان في تركيا للمسابقات الدولية.

وستوزع اللجنة الأولمبية الوطنية في أوكرانيا الأموال على المستفيدين اللازمين للاضطلاع بهذه الجهود.

قال بوبكا: “هذه هي الجهود التي حددت فرقة العمل أنها الأكثر إلحاحًا. ومع ذلك، ستكون هناك أولويات أخرى في الأيام والأسابيع المقبلة مع تطور الوضع. ويقف صندوق التضامن على أهبة الاستعداد لمعالجة هذه الأولويات وتقديم الدعم، ليس من خلال اللجنة الأولمبية الوطنية في أوكرانيا فحسب بل أيضًا من خلال اللجان الأولمبية الوطنية والاتحادات الدولية والاتحادات الأعضاء فيها التي تطلق أيضًا مبادرات مختلفة لمساعدة المجتمع الأولمبي الأوكراني”.

علاوةً على ذلك، ستكون اللجنة الأولمبية الدولية على استعداد للمساعدة على تنسيق جميع الأعمال الإنسانية في أعقاب أزمة اللاجئين مباشرةً، وعلى المدى البعيد من خلال المؤسسة الأولمبية للاجئين.