ميكا بوتالا، محترف رياضة التزلج السريع السابق، رئيس لجنة الرياضيين التابعة للجنة الأولمبية الوطنية يخبرنا بطريقة استخدام اللجنة للمنحة التي تبلغ قيمتها 10 آلاف دولار أمريكي لإنشاء برنامج على الإنترنت لرياضييها.

استُخدمت المنحة لتنظيم أربعة برامج بث مباشر، حققت نجاحاً هائلاً ويمكنها الاستمرار في تشكيل المستقبل.

تعرف على الطريقة التي يمكنك الاستفادة بها من المنح المتاحة للجان الرياضيين التابعة اللجان الأولمبية الوطنية وطريقة التقدم بطلب بالضغط هنا.

شاركت في مسابقات التزلج السريع الأولمبية أربع مرات ممثلاً لفنلندا. وأعلنت تقاعدي بعد ألعاب بيونغ تشانغ 2018، وانضممت على الفور إلى لجنة الرياضيين في اللجنة الأولمبية الوطنية الفنلندية، حيث أتولى رئاستها الآن.

كانت منحة النشاط من لجنة التضامن الأوليمبية نبأ سارًا بالنسبة لنا. في العامين اللذين كنت فيهما جزءًا من لجنة الرياضيين، واجهنا صعوبات مالية ولم نتمكن من تنظيم الفعاليات التي أردنا تنظيمها – لذلك تملكتني السعادة عندما سمعت بأنباء المنحة.

لم نتردد في التقدم للحصول عليها، فقد كنا نعرف أن هذا الدعم الإضافي سيسمح لنا بالوصول إلى المزيد من الرياضيين وأن نصبح أكثر نشاطًا في الوفاء بمسؤولياتنا.

الموضوعات المهمة

قبل تفشي جائحة كوفيد-19، كانت أفكارنا الأولي تدور حول تنظيم ندوات وورش عمل في أحد مراكز التدريب الأوليمبي. ثم اضطررنا إلى تعديل البرنامج وتحويله إلى الإنترنت، وهو ما حقق نجاحًا أكبر بالنسبة لنا.

كما نظمنا أربع ندوات بث مباشر على الإنترنت حول أربعة مواضيع نعتقد أنها الأكثر أهمية لرياضيينا اليوم. وشملت هذه المواضيع بناء صورة مهنية شخصية والتعامل مع وسائل التواصل الاجتماعي؛ والرياضيين بوصفهم مؤثرين مسؤولين؛ والتمويل والأعمال التجارية وريادة الأعمال؛ والانتقال الوظيفي.

في الأيام التي تسبق كل فعالية، سألنا رياضيينا: ما أكثر ما ترغب في سماعه ومعرفته؟ أخذنا الكثير من الأسئلة وقدمناها إلى فريقنا المختار الذي أدار البث المباشر، والذي ضم عددًا من الخبراء والضيوف الرياضيين. كما أتيحت للمشاهدين فرصة طرح أسئلة مباشرة على المحاضرين في الندوة.

برنامج من الرياضيين إلى الرياضيين

كان برنامجنا من الرياضيين وموجهًا إليهم وهذا ما كان يميزه. وكان أحد التعليقات التي تلقيناها كثيرًا على البث المباشر هو أن المعلومات التي ذُكرت كان من السهل استيعابها لأنها صدرت عن أناس يعرفون جمهورهم جيدًا: الرياضيون أنفسهم.

وتضمن كل بث مباشر مجموعة من الرياضيين الحاليين والسابقين الذين قدموا معارفهم وشاركوا تجاربهم حول هذا الموضوع. على سبيل المثال، في أول بث مباشر لنا عن بناء “الصورة المهنية” ووسائل التواصل الاجتماعي، ضمت مجموعة المحاضرين لاعبة الكاراتيه تيتا كينانين، والمتزلج على الجليد السابق إيرو إيتالا، ولاعبة هوكي الجليد أنينا راجاهوتا.

عندما تأتي الأمثلة من شخص قد مر بالتجربة نفسها، فمن الأسهل بكثير تقدير ما يقال والشعور بالتعاطف معه. نؤمن أنه من المهم أن يسمع رياضيونا من الرياضيين الآخرين ويتلقون معلومات مباشرة منهم.

كانت منحة النشاط من لجنة التضامن الأوليمبية نبأ سارًا بالنسبة لنا. في العامين اللذين كنت فيهما جزءًا من لجنة الرياضيين، واجهنا صعوبات مالية ولم نتمكن من تنظيم الفعاليات التي أردنا تنظيمها – لذلك تملكتني السعادة عندما سمعت بأنباء المنحة.

 

ميكا بوتالا

زيادة الوعي بلجنة الرياضيين

وجدنا أن العديد من الرياضيين في فنلندا لم يكونوا يعرفون حتى بوجود لجنة للرياضيين تمتلك المعلومات والدعم اللازمين. ولذلك لم يكن هذا البرنامج مفيدًا في توفير التعليم للرياضيين فحسب، بل أدى إلى زيادة الوعي باللجنة ودورها. وفي بداية كل فعالية، ألقينا كلمة صغيرة حول عملنا والدعم الذي نقدمه – وهو ما زاد من معرفة عالم الرياضة بنا.

كما سجلنا هذه الندوات المباشرة لأولئك الذين لم يتمكنوا من الحضور، ولذلك كان عدد الرياضيين الذين استمعوا إليها أكبر بكثير مما تخيلنا.

نغير شكل المستقبل

إلى جانب رياضيينا، فقد استفاد جميع أعضاء لجنة الرياضيين كثيرا من هذا البرنامج. فقد كان البث الإلكتروني تجربة رائعة بالنسبة لنا، من حيث ما يمكننا القيام به بعد ذلك، وكيف يمكننا دمج ما تعلمناه في الفعاليات المستقبلية.

أردنا دائمًا تقديم برنامج إرشادي، ومع نجاح البث المباشر الأخير نعتقد أن بإمكاننا تقديمه على الإنترنت. فمن الممكن أن يصبح العالم الرقمي الآن جزءًا كبيرًا من عملنا على مدار الشهور الاثني عشر القادمة – ولدينا المنحة التي يمكن بفضلها تنظيم مثل هذا البرنامج المميز.

يمكن للجان الرياضيين التابعة للجان الأولمبية الوطنية الآن التقدم بطلب إلى لجنة التضامن للحصول على منحة سنوية تصل قيمتها حتى 10 آلاف دولار أمريكي، بهدف خلق فرص جديدة لدعم الرياضيين. لمعرفة المزيد، انقر هنا.