شهد اليوم الأول من المنتدى الدولي للرياضيين تجمع أكثر من 350 رياضيًا في لوزان

ركزت حلقات النقاش الرئيسية على الدعم المباشر وغير المباشر للرياضيين، ومكافحة المنشطات

شهد اليوم الأول أيضًا إطلاق دورة Athlete365 Business Accelerator، وهي رحلة رواد أعمال جديدة من ثلاث خطوات للرياضيين

“نرغب أن تعود إلى المنزل وأنت تشعر بالتمكين، الإثارة والاتحاد، مع جميع الأدوات التي تحتاجها لتكون ممثل رياضي فعال”، صرحت نائبة رئيس لجنة الرياضيين في اللجنة الأولمبية الدولية دانكا بارتكوفا، وهي ترحب بالمشاركين المنتدى الدولي التاسع للرياضيين.

بشكل مجمل، وصل ما يزيد عن 350 ممثل رياضي من حوالي 200 لجنة أولمبية وطنية إلى مركز سويس تك للمؤتمرات في لوزان لليوم الأول من المنتدى-وهو اكبر تجمع من نوعه على الأطلاق- والذي شهد مناقشات جماعية بخصوص مكافحة المنشطات والنموذج المالي للجنة الأولمبية الدولية، وإطلاق Athlete365 Business Accelerator.

“اجعل اصواتك مسموعة”

حصل الجمهور على الفور على جرعة إلهام من رائدة فضاء ناسا، إيفون كاغل، التي ألقت خطابًا رئيسيًا قارنت فيه الرياضي برائد الفضاء، زاعمةً أن كلاهما يجمعمهما إرادة قوية “للسعي وراء تحقيق إنجاز

ثم أحالت اللاعبة الأولمبية البريطانية والمذيعة المتألقة، جانيت كواكي، في دورها كوسيط، الكلمة لرئيس اللجنة الأولمبية الدولية، توماس باخ- أحد الأعضاء المؤسسين للجنة الرياضية باللجنة الأولمبية الدولية-الذي أعرب عن فخره وعاطفته لرؤية إنشاء إعلان حقوق ومسؤوليات الرياضيين في عام 2018، وشجع جميع المشاركين على التعبير عن اهتماماتهم وأفكارهم وطرحها على الطاولة للمساهمة في نقاش حيوي.

صرح الرئيس باخ: “الجلوس على الطاولة ليس فقط بصوت ولكن التصويت هو أقوى وأكثر تمثيل مؤثر من الممكن أن يحصل عليه أي شخص”

الجلوس على الطاولة ليس فقط بصوت ولكن التصويت هو أقوى وأكثر تمثيل مؤثر من الممكن أن يحصل عليه أي شخص

رئيس اللجنة الأولمبية الدولية توماس باخ

عندما استضفنا ممثلي الرياضيين الألمان في اللجنة الأولمبية الدولية العام الماضي، كانت التعليقات التي تلقيناها هي أن تلك الاستضافة ساعدتهم حقًا على فهم الأمور

كيرستي كوفنتري

دعم مستمر للرياضيين

ركزت الجلسة الصباحية على الدعم المباشر وغير المباشر للرياضيين، مع عرض تقديمي عن نموذج تمويل وتوزيع اللجنة الأولمبية الدولية بواسطة المديرة المالية للجنة الأولمبية الدولية لانا حداد. وكشفت أن 90 في المائة من عائدات الألعاب الأولمبية تعود مباشرة إلى تطوير الرياضة والرياضيين وأن اللجنة الأولمبية الدولية تدفع مقدار ما تدفعه الحكومات حول العالم من إسهامات مالية للوكالة الدولية لمكافحة المنشطات.

“عندما استضفنا ممثلي الرياضيين الألمان في اللجنة الأولمبية الدولية العام الماضي، كانت التعليقات التي تلقيناها هي أننا ساعدناهم حقًا على فهم الأشياء، لذلك أعتقد أنه من المهم حقًا أن تكون قادرًا على مشاركة نموذج التوزيع مع الرياضيين،” علقت كريستي كوفنتري رئيسة لجنة الرياضيين باللجنة الأولمبية الدولية.

تم التأكيد على الدعم المباشر المتزايد المتاح الآن للرياضيين من خلال إعلان المنتدى الحصري حول إطلاق Athlete365 Business Accelerator. تهدف رحلة رواد الأعمال هذه التي تتكون من ثلاث مراحل، بالشراكة مع مركز يونس الرياضي Yunus Sports Hub وبتمويل من منظمة التضامن الأولمبي إلى مساعدتك في إشعال شرارة ريادي الأعمال بداخلك من خلال إكمال دورة تفاعلية عبر الإنترنت وحضور ورشة عمل يقودها الخبراء. لمعرفة المزيد حول هذه الفرصة المثيرة، انقر هنا .

الرياضيون يشاركون وجهات النظر حول مكافحة المنشطات

بدأت فترة ما بعد الظهر بجلسات منفصلة مركزة تستهدف تمكين اللجان الرباضية من اللجان الوطنية الأولمبية، والاتحادات الدولية، والاتحادات القارية، واللجان المنظمة لتصبح أكثر فاعلية، قبل جلسة مناقشة رائعة ومليئة بالحيوية حول مكافحة المنشطات. تألفت اللجنة من ممثلين من الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات واللجنة الأولمبية الدولية ووكالة الاختبارات الدولية ومحكمة التحكيم للرياضة، مع أسئلة أثيرت حول التناقضات في الاختبار عبر مختلف البلدان، وما الذي ستفعله الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات بمزيد من التمويل، ومن يلجأ إليه الرياضي في حالة وجود اختبار إيجابي كاذب. كما قدم ستيوارت كيمب من الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات تحديثات على نظام ADAMS، بما في ذلك الرقمنة الكاملة لعملية مراقبة المنشطات.

لتلخيص الجلسة الصباحية حول الدعم المباشر وغير المباشر للرياضيين، وجلسة بعد الظهر حول مكافحة المنشطات، انقر هنا . سيشهد اليوم الثاني تحديثًا عمليًا لإعلان الرياضيين وحلقات نقاش حول مواضيع رئيسية مثل الصحة العقلية للرياضيين والمشهد المتغير للرياضة، في حين سيكون هناك أيضًا أسئلة وأجوبة مع الرئيس باخ.