2007


المنتدى الدولي للرياضيين التابع للجنة الأولمبية الدولية

البرنامج

بعد الجلسة العامة لافتتاح المنتدى، ناقشت مجموعات العمل ثلاثة مواضيع تتعلق برفاه الرياضيين. تولى روبرت كتفرتليك، عضو لجنة الرياضيين باللجنة الأولمبية الدولية، قيادة المجموعة التي تحمل عنوان “تعليم الرياضيين وإدارة حياتهم المهنية”، والتي شهدت مناقشة المشاركين لأهمية زيادة الوعي في هذا المجال والاستفادة من البرامج الحالية من اجل إفادة الرياضيين. وتولت شارمين كروكس، عضوة اللجنة التنفيذية باتحاد الأولمبيين العالميين، إدارة النقاش الذي دار حول صورة الرياضيين وشبكتهم، والذي تطرّق أيضًا إلى قوة شبكات الرياضيين وتأثيرها وكيفية توسيعها لإفادة الرياضيين.

وأما مجموعة العمل الأخيرة، التي قادتها مانويلا دي سينتا، عضو اللجنة الأولمبية الدولية، فقد درست دور الرياضيين في التحضير للألعاب. كان جيلبرت فيلي، المدير التنفيذي للألعاب الأولمبية باللجنة الأولمبية الدولية، ضيفًا متحدثًا ضمن مجموعة العمل، التي ناقشت إشراك الرياضيين، بدءًا من مرحلة الترشح وحتى أن يصبحوا أعضاء في مجلس اللجان المنظِّمة.

في اليوم الثاني للمنتدى، وضعت مجموعات العمل الصيغة الأخيرة لتوصياتها، وعُقدت جلسة عامة أخيرة قُدِّمت فيها هذه التوصيات.

المشاركة

وحضر المنتدى المنعقد في دبي حوالي 70 رياضيًا من الاتحادات الدولية (IFs) والاتحادات القارية. وكان من بين الحضور البارزين رئيس اللجنة الأولمبية الدولية (IOC) جاك روج، والأميرة هيا بنت الحسين، عضوة اللجنة الأولمبية الدولية (IOC) ورئيسة الاتحاد الدولي للفروسية (FEI).

KEY FOCUSES

  • Athlete education and career management
  • Athletes’ image and network
  • Involvement of athletes in the preparation of the Olympic Games
النتائج والتوصيات

عزّز المنتدى الدولي الثالث للرياضيين الاعتقاد القائل بأن التعليم أداة أساسية لمساعدة الرياضيين في مسيرتهم المهنية وبعدها، وأنه يمكن إشراك الرياضيين بصورة أكبر في تنظيم الألعاب بأنفسهم. وبعد اختتام المنتدى، قدمت مجموعات العمل خمس توصيات رئيسية:

  1. زيادة الوعي حول التعليم وإدارة الحياة المهنية: يتعين على اللجنة الأولمبية الدولية استخدام جميع منصات الاتصال المتاحة أمامها لإعلام الرياضيين وأعضاء الحاشية والحركة الأولمبية بأهمية التخطيط للانتقال السلس بعد الرياضة، وإيلاء الأولوية للتعليم، وتوسيع برنامج التضامن الأولمبي ليشمل التعليم وإدارة الحياة المهنية.
  2. استخدام المنظمات الحالية لإفادة الرياضيين: يدرك المنتدى التأثير الإيجابي لبرنامج الحياة المهنية للرياضيين (المعروف الآن باسم Athlete365 Career+) ويشجع على توسيع نطاقه ليشمل البلدان والمناطق التي لا يتواجد فيها حتى الآن.
  3. الأنشطة التحفيزية: يجب على اللجنة الأولمبية الدولية أن تبحث عن طرق للاستفادة من الرياضيين في برامج المسؤولية الإنسانية/الاجتماعية وإنشاء قاعدة بيانات للأولمبيين الذين يمكن استدعاؤهم لمثل هذه الأنشطة التحفيزية.
  4. تحسين شبكات الرياضيين: دراسة إمكانية مطالبة الاتحادات الدولية واللجان الأولمبية الوطنية بوجود رياضيين في مجالسها التنفيذية، وتزويد هذه الهيئات بأدوات الحوكمة اللازمة لتعزيز وتطوير لجان الرياضيين بشكل فعّال.
  5. إشراك الرياضيين في الألعاب: يجب إشراك الرياضيين من البداية (مرحلة الترشيح) إلى النهاية (استخلاص المعلومات من الألعاب الأولمبية) في جميع الأمور المتعلقة بأنشطة الرياضيين. يحتاج اللاعبون المعيَّنون في مجالس إدارة اللجان المنظِّمة إلى دور محدد وواضح، ويحتاجون كذلك إلى الدعم اللازم لأداء هذا الدور.