2013


المنتدى الدولي للرياضيين التابع للجنة الأولمبية الدولية

البرنامج

افتُتح البرنامج بعدة اجتماعات مشتركة بين لجنة الرياضيين في اللجنة الأولمبية الدولية والهيئات الأخرى، مثل لجنة الرياضيين للوكالة العالمية لمكافحة المنشطات ومجلس الرياضيين للجنة البارالمبية الدولية ولجان الرياضيين في الاتحادات القارية. بعد جلسة عامة للتعريف بموضوعات المنتدى، بدأت مجموعات العمل مناقشاتها.

أولاً، تم التعامل مع الأسئلة في لجان الرياضيين، والنظر في كيفية إنشاء روابط أقوى بين لجان الرياضيين على مستوى العالم، وكيف يمكن للجنة الرياضيين التابعة للجنة الأولمبية الدولية دعم هيئات الرياضيين الأخرى.

بعد ذلك، درس المنتدى كيف يمكن استخدام وسائل التواصل الاجتماعي والتواجد على شبكة الإنترنت على أفضل وجه للوصول إلى الرياضيين والحفاظ على مستويات قوية من التواصل تم تقييم منصات الاتصال الموجودة، ونظرت مجموعات العمل في التحسينات التي يمكن إدخالها على تلك المنصات

تضمنت المحادثة حول تجربة وقت الألعاب مناقشة كيفية تحسين مراسم الافتتاح والختام للرياضيين؛ ما هي المعلومات التي يجب تقديمها للرياضيين وأفضل طريقة لمشاركة هذه المعلومات؛ وتعليقات عامة حول كيفية تحسين تجربة الرياضيين في الألعاب.

واختتم المنتدى بعرض للاستنتاجات والتوصيات النهائية تلتها ملاحظات ختامية من رئيس اللجنة الأولمبية الدولية جاك روج.

المشاركة

انضمت لجنة الرياضيين السنغافورية إلى المشاركين في المنتدى الذين مثلوا الاتحادات الدولية، والاتحادات القارية، واللجنة البارالمبية الدولية والوكالة العالمية لمكافحة المنشطات.

KEY FOCUSES

  • Athletes’ Games-time experience
  • Communication between athletes and athletes’ commissions
  • Rules 40 and 50 of the Olympic Charter
النتائج والتوصيات

أشاد المنتدى الدولي السادس للرياضيين بتأثير لجان الرياضيين على مستوى العالم وأكد الفوائد التي تجلبها، وشجع الممثلين على الاجتماع خارج برنامج المنتدى الرسمي عندما يكون ذلك ممكنًا. وكانت التوصيات الرئيسية الصادرة عن المنتدى كما يلي:

  1. تشجيع الاجتماعات الشخصية: يجب على اللجنة الأولمبية الدولية إنشاء قاعدة بيانات للجان الرياضيين وأعضائها والتي يمكن مشاركتها، جنبًا إلى جنب مع هيكل كل لجنة. أيضًا، المساعدة في تسهيل الفرص أمام اللجان المختلفة للاجتماع لمناقشة الأمور خارج برنامج المنتدى الرسمي.
  2. التواجد على وسائل التواصل الاجتماعي: يتم تشجيع اللجان على استخدام وسائل التواصل الاجتماعي لإنشاء حوار متدفق والبقاء على اتصال مع الأعضاء.
  3. تسهيل التواصل: للوصول إلى الرياضيين خارج فترة إقامة الألعاب الأولمبية، يجب أن تنظر اللجنة الأولمبية الدولية في تطوير تطبيق للجوّال ومشاركة مراسالاتهم من خلاله وعبر قنوات التواصل الاجتماعي.
  4. تجربة وقت الألعاب: توصى باللجان المنظمة للألعاب الأولمبية لتعديل مراسم الافتتاح والختام لتحسين تجربة الرياضيين، وإنشاء مدونة سلوك القرية الأولمبية لجميع الأطراف في القرية، لحماية الخصوصية واحترام الرياضيين.