أسس “شيا” “إنسايد هوكي” – وهي منصة على الانترنت تقدم الموارد الرقمية للمدربين واللاعبين من جميع الأعمار ومستويات المهارةلمساعدتهم على تعلم اللعبة.


كان يكافح لكي يأخذالأعمال إلى المستوى التالي قبل المشاركة في برنامج Athlete365 Business Accelerator


من خلال الدورة التدريبية على الإنترنت، ورشة عمل شخصية وتوجيه فردي، أصبح الآن قادرًا على دفع تطوير أعماله إلى الأمام.

كانت أفكاري حول بدء عمل تجاري، والذي أصبح “إنسايد هوكي”، كنت أعرف أنني بالنهاية سأقضي وقتي في الهوكي، وكنت أحاول إيجاد طريقة يمكنني البقاء فيها داخل اللعبة حتى بعدما اعتزلت. كانت واحدة من تلك المواقف المضحكة حيث تبدأ فحسب في فعل الأشياء وأنت لست متأكدًا حقًا من غرضك، ثم تتعثر في شيء ما.

أردت دائمًا أن أفعل شيئًا في ساحة الهوكي ولكن لم أكن متأكدًا تمامًا ما من شأنه أن ينجح. ثم كلما كبرت وحصلت على المزيد من الخبرة في المجال الرياضي كلما تعلمت ما كان ينقصني. لذلك، اعتقدت من خلال هذا الأمر، أن هذا سيكون منصة جيدة حقًا في عالم الهوكي.

تحويل الفكرة إلى واقع

كنت في المراحل الأولى من العمل عندما صادفت برنامج Athlete365 Business Accelerator. في تلك المرحلة، كانت شركتنا مجرد شركة تواصل اجتماعية ولا شيء آخر غير ذلك. كنا نحاول التفكير في الطرق التي يمكن أن نجعلها أكبر ونحقق دخلا منها، لذلك رأيت أن أعطي البرنامج دفعة وأقوم بعمل الدورة التدريبية عبر الإنترنت، والتي كانت سهلة الاستخدام. لم أكن أعرف ما يمكن توقعه، لكنه كان تفاعليًا حقًا؛ كانت هناك مقاطع فيديو ومهام صغيرة كان علينا إكمالها للتغلب على كل مرحلة.

عندما تبدأ شيئًا كهذا، لن تكون متأكدًا تمامًا إذا ما كنت ستنجح حقًا، لكنني أعتقد أن معظم الرياضيين على استعداد لتجربة شيء جديد. والشيء الرائع هو أن ما بدأ كفكرة أصبح أكثر واقعية بعض الشيء.

كان من الرائع حقًا التفاعل مع الرياضيين ذوي التفكير المماثل من الرياضات الأخرى، لأنه يمكنك فهم رؤيتهم وشغفهم.

 

شيا ماكاليز

تحدي نفسك

ثم وصلت إلى المرحلة التالية من البرنامج، والتي كانت حلقة عمل لمدة يومين عقدوها في نيوزيلندا. كان من الرائع حقًا التفاعل مع الرياضيين ذوي التفكير المماثل من الرياضات الأخرى، لأنه يمكنك فهم رؤيتهم وشغفهم. الخطوة التالية هي جعل هذا الشغف يصبح حقيقة واقعة، وكان المعلمون الذين جاءوا للتحدث إلينا رائعين في هذا الأمر. كانوا يتحدوننا ويساعدونا على رؤية ذلك، وجود هذه الفكرة لدينا وتحمسنا لها لا يعني حتمية نجاحها. هناك الكثير من الأعمال الأساسية التي يجب أن تحدث مباشرة لتحقيق الفكرة.

ربما كان هذا هو التحدي الأكبر بالنسبة لي؛ محاولتي للتراجع عما كنت أعتقد أنه سينجح ومن ثم النظر إليه من زوايا مختلفة. وهذا هو المكان الذي كان فيه التفاعل مع الرياضيين الآخرين مفيدًا حقًا، لأنه يمكننا بعد ذلك تحدي بعضنا البعض في مناطق مختلفة حتى نتمكن من التفكير خارج الصندوق.

أعلم أنه تعليق مبتذل لكن فيما يتعلق بالعمل، يُعتبر التفكير خارج الصندوق هو أحد أكبر الأشياء التي تعلمتها. لا يمكنك أن تكون مدفوعًا بفكرة واحدة وتعتقد أنها ستنجح لمجرد أنك تؤمن بها. في بعض الأحيان، يمكننا كرياضيين أن ننشغل في تفكيرنا الفردي، لذلك أوصي حقًا بمحاولة التفكير خارج فقاعتك أو الصندوق ورؤية الأشياء من منظور مختلف.

قيمة المُرشد

كنت محظوظًا بما يكفي لاختياري للتوجيه السريع لمدة ستة أشهر، وكان ذلك لا يقدر بثمن؛ مجرد وجود مسؤول لاستطلاع الرأي والتقييم وهو شخص ليس في رياضتك لكنه سيتحداك وينتقدك وبنفس الوقت يدعمك طوال الطريق. أعترف أنني ربما صعب الإرضاء بعض الشيء، لكن معلمتي، باميلا بيل [رياضية التزلج الأولمبي]، كانت رائعة.

أرسل لها على الواتساب، البريد الإلكتروني، وأتصل بها في كل وقت، وهي من تحدتني وجعلتني أفكر خارج الصندوق. يمكنها أيضًا أن توصلني بأشخاص آخرين الذين تعتقد أنهم قد يكونون قادرين على مساعدتي. كان ذلك جزءًا رائعًا بالنسبة لي أيضًا.

كوني جزءًا من هذا البرنامج قد ساهم بالتأكيد في تسريع عملي. بدون البرنامج، أعتقد أنني كنت على الأرجح على بعد 18 شهرًا آخر من مكاني الحالي. إذا كنت وحدك فحسب، يمكن للحياة أن تعترض طريقك.

تم تسريع العملية برمتها حقًا لأنك حصلت على مُرشدك، الشخص الذي يدعمك ويشجعك لدفع نفسك إلى بذل المزيد من الجهد. أنا حقًا مدفوعً الآن للرفع من أعمالي.

“قد تثير فكرة في داخلك”

ستكون نصيحتي الأولى للرياضيين الآخرين: حتى لو لم يكن لديك فكرة عمل أو فكرة لريادة الأعمال، خذ الدورة التدريبية على أي حال لأنها قد تثير فكرة في داخلك. إنها تثير أفكارًا مختلفة، وأعتقد أن هذا أحد الأشياء الرائعة في البرنامج.

وبالنسبة لأولئك الذين لديهم فكرة ولم يكونوا قادرين على تحقيقها، أنصحهم بالتأكيد بالمشاركة. هذا أمر جدير بالاهتمام لأنه لا يكلفنا أي شيء غير الوقت. انه برنامج رائع جدًا موضوع من قبل Athlete365، فلماذا لا نستخدمه؟

هل تريد أن تبدأ فكرتك وتصبح رياديا مثل شيا؟ قم بالتسجيل في Athlete365 والوصول إلى الدورة التدريبية عبر الإنترنت من خلال برنامج Athlete365 Business Accelerator اليوم!

تم تسريع العملية برمتها حقًا لأنك حصلت على مُرشدك، الشخص الذي يدعمك ويشجعك لدفع نفسك إلى بذل المزيد من الجهد. أنا حقًا مدفوعً الآن للرفع من أعمالي.

 

شيا ماكاليز