وفقًا لريك، أفاض أشتون إيتون على إنتل بحيوية ومجموعة مهارات لا يمكن إلا لرياضي من رياضيي النخبة فقط تقديمها.

سيتوافق كل من التزامك الأخلاقي وقدرتك على العمل تحت الضغط وعلى التعلم بشكل جيد مع مكان العمل.

ثمة عديد من أوجه التشابه بين رياضة النخبة ومكان العمل، ما يعني أنه يمكنك الانتقال بسلاسة إلى تقلُّد العديد من الوظائف.

كانت محاولة الموازنة بين التعامل مع عالم ما بعد الجائحة والاستعداد للمنافسات وستظل أمرًا صعبًا للغاية بالنسبة إلى الرياضيين. نحن نستثمر في المجتمع الرياضي بالأدوات نفسها والقدرات ذاتها التي نستخدمها للاستثمار في أصولنا المهمة، ونقصد بذلك موظفينا.

لماذا وظفنا أشتون إيتون

هناك أمران عرفناهما جيدًا. أولاً: نحن نصنع التكنولوجيا لنوضّح للعالم ما يمكن تحقيقه، وهل هناك أفضل من رياضي عُشاريّ ينافس في العديد من الفعاليات المختلفة ليساعدنا على تطوير شكل التكنولوجيا؟ ثانيا: أشتون محترم جدًا وله صلات جيدة بالمجتمع، وبالتالي فنحن نعرف أنه سيطبّق بعض الأفكار المهمة في الشركة – وهذا ما فعله. يتمثّل جزء كبير من الأسباب التي تجعلنا [نطلق هذا البرنامج الرياضي الجديد] في الكثير من الأفكار الثاقبة التي قدّمها لنا أثناء تفكيرنا في ظروفه وتغيير مساره المهني.


ستُمضي فترات طويلة في مكان العمل ويجب أن تحرص على ألّا تنسى ما جعلك تصبح شخصًا ذو أداء عالٍ. وسيدعمك هذا خلال مسارك المهني بكامله.

ريك إيشيفاريا

تزويد مؤسسة بالحيوية

حينما انضمَّ أشتون إلينا، جلب معه قدرًا كبيرًا من الحيوية، وهو ما كان حافزًا كبيرًا لنا. وأعتقد أن ذلك هو ما نلاحظه لدى الرياضيين: فأنت ستبدأ في أداء وظيفتك بكل الطاقة التي كنت تنافس بها، وسيساعد استقدام كل هذه الحماسة في تسريع تحوّل العديد من الشركات المحظوظة [بالقدر الكافي] لأنها اختارت توظيفك. ولهذا نحن ملتزمون جدًا [ببرنامجنا الجديد]، لأننا نعتقد أنه يمكن للرياضيين القيام بأمور مذهلة من أجل ثقافة المؤسسة.

نقاط التشابه بين الرياضة والأعمال التجارية

نحن نمثّل بطريقة ما نوعًا مختلفًا من الرياضيين. يجب عليك التعامل مع تحديات يومية حينما تعمل في شركة مثل إنتل، حيث ستتواجد في معقل التكنولوجيا. يجب عليك تقريبًا أن تُثبت كفاءتك كل يوم. ولذلك، إذا كنت تعتقد أنه لن يكون لديك فرصة للاستمتاع بهذه الروح التنافسية بعد انتهاء المنافسات، فأنت مخطئ.

سوف تتنافس على مستوى مختلف [في عالم الشركات] الآن، ولكننا نوصيك بالتحلي باللياقة البدنية والذهنية لأن الحياة المهنية أشبه بسباقات الماراثون. ستُمضي فترات طويلة في مكان العمل ويجب أن تحرص على ألّا تنسى ما جعلك تصبح شخصًا ذو أداء عالٍ. وسيدعمك هذا خلال مسارك المهني بكامله.

يتمتع أصحاب الأداء العالي بمهارات قابلة للتحويل

وأنت تتحلى بالانضباط بصفتك رياضيًا. وتدرك كيف تؤدي مهامك جيدًا تحت الضغط. ويجب عليك أن تتعلم وتتأقلم – مع المنافسات والأماكن وربما مع الأساليب والتقنيات الجديدة.

إذا تأمّلتَ هذه الصفات، وكنت تعمل في مجال التكنولوجيا المتقدمة، فأنت تريد الاستعانة بأشخاص منظّمين يؤدون مهامهم تحت الضغط، ويعرفون كيف يتعلمون.

لا أريد أن يعتقد الناس “أن الوسيلة الوحيدة التي تمكنني من العمل في شركة إنتل هي “إلمامي بالتكنولوجيا”. فنحن بحاجة إلى كل أنواع المهارات في الشركة – بدءًا من الموارد البشرية والتسويق وصولًا إلى تطوير الأعمال والاستدامة والخبرة في مجال سلاسل التوريد. ولكن الأهم من ذلك هو أننا بحاجة إلى أشخاص موهوبين.

كيف قمنا بدعم الرياضيين

كانت إحدى الطرق التي كنا نتطلع من خلالها إلى إفادة مجتمع الرياضيين تتمثّل في برنامج الإرشاد الذي تقدّمه شركة إنتل بين موظفيها واللجنة الأولمبية الدولية.

وُضع هذا البرنامج لمساعدتك أنت والرياضيين الآخرين على التعلم منا واستخدام هذه المعرفة لاحقًا للحصول على تدريبات داخلية أو فرص طويلة الأجل. وشكّلت شبكتنا واسعة النطاق من الشركات والشركاء جزءًا رئيسيًا من تيسير تلك الفرص.

لقد كنا شغوفين للغاية بجعل هذا البرنامج ناجحًا، لأننا نريد حقًا أن نرى الرياضيين يستفيدون. أحب سماع قصص الرياضيين الذين كانوا جزءًا من الشبكة وحصلوا على المساعدة ووجدوا مسارهم المهني – سواءً قبل انتهاء المنافسات الرياضية أو بعد انتهائها – بفضل البرنامج الذي جرى تطبيقه.

لمعرفة المزيد حول التخطيط للحياة بعد التقاعد من الرياضة، راجِع صفحة Athlete365 Career.