يتضمن مفهوم التخلص من الفوضى على ترتيب الأغراض غير الضرورية وتنظيمها وإخراجها من المنزل.

ولهذا الفعل البسيط مجموعة من الثمار النفسية.

من الممكن أن تساعدك هذه الفوائد على إعادة تركيز عقلك على الأهداف طويلة الأجل داخل الملعب وخارجه.

بغض النظر عن مدى حبك للتنظيم والترتيب عادة، فنحن جميعًا مذنبون بالتمسك بأغراض لم نعد نحتاج إليها أو نستخدمها. أو نخفي جميع أنواع الخردة في درج ممتلئ بها. أو ببساطة ترك أكوام من الكتب والمجلات والرسائل وغيرها من الأغراض المتراكمة في جميع أنحاء المنزل.

ورغم أن هذه الأمور قد لا تبدو بالغة الأهمية، فهناك أبحاث ــ أجراها معهد برينستون لعلوم الأعصاب ــ تشير إلى أن رؤية كل هذه الفوضى حولنا في الأماكن التي نعيش فيها قد تؤدي إلى تشتتنا.

وهذا هو أحد الأسباب التي جعلت التصرف البسيط المتمثل في “التخلص من الفوضى” – الذي نقوم فيه بترتيب الأغراض غير الضرورية وإعادة تنظيمها وإخراجها من منزلك – يحظى بشعبية كبيرة في السنوات الأخيرة. ونتوجه هنا للدكتورة أليس بويز – مؤلفة كتاب مجموعة أدوات العقل السليم (The Healthy Mind Toolkit) – لسؤالها عن بعض الفوائد النفسية التي يمكنك الاستمتاع بها بفضل القليل من الترتيب والتنظيم…

مدخل للإنتاجية

تقول د. بويز: “لا تتوقع أن تعمل بكفاءة 100 في المائة خلال هذا الوقت، ولكنك يجب ألا تتوقع من نفسك أيضًا أن تعمل بكفاءة صفر في المائة. إذا كنت تريد الحصول على نوع من التوازن.

“نحتاج إلى مزيد من الراحة الذهنية والاسترخاء بسبب هذا الوضع، ولكننا نحتاج أيضًا إلى القيام بعمل مثمر. ويمكنني القول إن “التخلص من الفوضى” هي نقطة الانطلاق؛ إنه أمر يمكنك القيام به في الوقت الذي تحاول فيه اكتشاف الأمور الأخرى التي ترغب في فعلها أيضًا لتكون منتجًا”.

بداية جديدة

“من الطرق التي تظهر فيها فائدة “التخلص من الفوضى” هو عندما تحتاج إلى الشعور ببداية جديدة. ستشعر في بعض الأحيان بأن الأمور خارجة عن سيطرتك وأنك لا يمكنك اتخاذ قرار، وأحد الأوقات التي قد نجد أن من السهل فيها اتخاذ القرار هو عندما يكون لدينا نوع من الشعور ببداية جديدة – مثل يوم الاثنين أو السنة الجديدة، أو الانتقال إلى شقة جديدة أو مكان جديد، أو العمل مع مدرب جديد.

“عندما تقوم بالتخلص من الفوضى – حتى لو كانت بمقدار صغير، حتى ولو كان مجرد تنظيف الثلاجة – يمكن أن يجعل القرار أكثر وضوحًا لأنه يبدو وكأنه بداية جديدة.”

تجديد النشاط

“هناك طريقة أخرى يمكن أن يكون فيها التخلص من الفوضى مفيد للغاية هي عندما تجد نفسك خالٍ من النشاط والحيوية بالفعل. وهو ما ينطبق تمامًا على الرياضيين خارج الموسم أو عند الإصابة، فقد تشعر بأنك بلا نشاط أو حيوية. ولكن التخلص من الفوضى هو إحدى الأنشطة التي يمكنك القيام بها ولا يحتاج إلى الكثير للبدء.

“يمكنك ببساطة القول “سأضبط المؤقت لمدة 10 دقائق، وسأرتب المنزل.” في بعض الأحيان قد يؤدي مجرد القيام بذلك إلى تنشيطك بما فيه الكفاية بحيث يمكنك الانتقال إلى الأمر التالي الذي يجب عليك القيام به. إنها طريقة جيدة حقًا لتنشيط نفسك قليلاً عندما تشعر بنقص شديد في الطاقة.”

الشعور بالإنجاز

“إذا كنت تسوّف في مهمة أكبر، فمن الصعب في بعض الأحيان البدء فيها. والتخلص من الفوضى قد يكون نشاطًا يمكنك القيام به دون تعقيد ذهني كبير. فيمكنك القيام بذلك دون الحاجة إلى التركيز التام، ولكنه يمنحك أيضًا الشعور بإنجاز شيء ما، وفي بعض الأحيان، فإن هذا هو كل ما تريده.”

استعادة السيطرة

“يمنحك هذا النشاط إحساسًا أكبر بالسيطرة على الأمور. عندما يصبح الناس غير منظمين، فقد تتسلل الفوضى إلى حياتنا. يضطرب نومك، ثم طعامك ثم يصبح منزلك فوضويًا جدًا، ومن الممكن أن يساعدك “التخلص من الفوضى” على كسر تلك الدائرة المفرغة من الفوضى”.

النشاط البدني

“التخلص من الفوضى نشاط بدني بعض الشيء. ليس كالتمارين الرياضية، ولكنه في الواقع يجعلك تنهض وتحرك عضلاتك، ولهذا فإنه يضعك في حالة ذهنية نشيطة، وبعيدًا عن حالة انخفاض الطاقة.”

ألق نظرة على الموارد المتاحة على Athlete 365 المصممة لمساعدتك في البقاء #MentallyFit.

عندما تقوم بالتخلص من الفوضى – حتى لو كانت بمقدار صغير، حتى ولو كان الأمر مجرد تنظيف الثلاجة – فمن الممكن أن يجعل القرار أكثر وضوحًا لأنه يبدو وكأنه بداية جديدة.

 

د. أليس بويز