تنصح دي كافاري بالبقاء على اتصال مع الأصدقاء والعائلة. فمحادثة واحدة فقط يومياً قد ترفع معنوياتك.

ركز على ما يمكنك التحكم فيه وضع خطة يومية يمكن إدارتها.

استخدم هذا الموقف باعتباره فرصة لتغيير سلوكك نحو الأفضل.

أعرف القليل عن العزلة ولن أبالغ إذا قلت إنني طبقت العزل الذاتي في مناسبتين. عندما شاركت في فيندي غلوب، أمضيت ثلاثة أشهر في البحر وحدي، وفي تحدي Aviva كنت وحدي في البحر لمدة ستة أشهر. كان منزلي في ذلك الوقت عبارة عن قارب بطول 72 قدمًا مع عدد قليل جدًا من وسائل الراحة ولا يوجد شيء يتعلق بالترفيه، بصرف النظر عن مهارات الكاريوكي الخاصة بي.

بالطبع، أدرك جيدًا أن عزلتي كانت اختيارًا، ولأسباب مختلفة تمامًا عن الوضع الذي نجد أنفسنا فيه الآن. لكن آمل أن تستفيد من مشاركتي للإستراتيجيات والدروس المستفادة من بقائي بمفردي لوحدي في هذه الفترات الطويلة من الوقت، وأن يتردد صداها معك.

نحن نعلم أن الكثير منا حول العالم بحاجة إلى العزلة الجسدية في الوقت الحالي، ولكن هذا لا يعني أننا يجب أن نكون معزولين ذهنيًا. يحظى التواصل والدعم البشريين بقدر كبير من الأهمية في جميع الأوقات، ولكن بشكل خاص في أوقات الأزمات أو التوتر. نحن بحاجة، الآن أكثر من أي وقت مضى، إلى الاعتناء ببعضنا بعضًا. فيما يلي أهم النصائح للتعامل مع العزلة:

ابق على اتصال واطلب المساعدة إذا كنت في حاجة إليها. يمكن للدردشة لمدة خمس دقائق مرة واحدة يوميًا أن ترفع معنويات شخص ما وأن تكون شيئًا يتطلع إليه.

 

دي كافاري

استمر في التواصل

هذا مطمئن للجميع. إذا كنت تعزل نفسك بنفسك، فمن الجيد معنويًا أن تعرف أن الآخرين يهتمون بك، ولكن من المهم أيضًا أن يعرف أصدقاؤك وعائلتك أنك بخير. ابق على اتصال واطلب المساعدة إذا كنت في حاجة إليها. يمكن للدردشة لمدة خمس دقائق مرة واحدة يوميًا أن ترفع معنويات شخص ما وأن تكون شيئًا يتطلع إليه.

وضع روتين جديد واتباعه

إن قضاء كل يوم وحيدًا بمفردك يعد غريبًا للكثيرين منا وسيمثل تحديًا للأشخاص الذين ينتعشون بصحبة الآخرين. يستمد الأشخاص الاجتماعيون طاقتهم من الآخرين، ولذلك قد تؤدي قلة التحفيز إلى تدهور الحالة المزاجية. بالنسبة لمعظمنا، يمثل الذهاب إلى صالة الألعاب الرياضية أو التدريب جزءًا من الروتين اليومي، والآن علينا ملء هذا الوقت. سيساعدك وجود روتين من نوع ما والالتزام به، لأنه يوفر تركيزًا وهدفًا لبدء اليوم. كما أن وجود شيء ما لتفعله يجعل الوقت يمر بسرعة أكبر.

اجعل التكنولوجيا تعمل لصالحك

هناك طرق عديدة يمكننا من خلالها التواصل هذه الأيام؛ هذا هو الوقت المناسب للاستفادة منها. هناك Skype وFaceTime والبريد الإلكتروني والرسائل النصية والمكالمات الهاتفية ومنصات الوسائط الاجتماعية، وكلها طرق رائعة للبقاء على اتصال.

التحكم في العناصر القابلة للتحكم

ركز فقط على ما يمكنك التحكم فيه، ولا تهدر طاقتك في القلق بشأن أشياء خارجة عن إرادتك. ينهال علينا وابل من المعلومات ونحن بحاجة إلى استيعاب الأخبار التي يتم توزيعها. ومع ذلك، إذا وجدت أن الاستماع إلى الأخبار أو قراءتها يزيد من مستويات القلق أو التوتر لديك، فقلل من تعرضك لها. سيتأثر الكثير منكم ماليًا بشكل شديد، لكنك لست وحدك. ضع خطة يمكن إدارتها واطلب المساعدة إذا كنت تشعر بالإرهاق أو الضغط.

سيكون للتركيز على الأشياء الجيدة تأثير إيجابي على صحتك النفسية.

 

دي كافاري

كن ممتنًا للأشياء التي لديك أو يمكنك فعلها في حياتك

سيكون للتركيز على الأشياء الجيدة تأثير إيجابي على صحتك النفسية. عندما تمر بيوم صعب وتجد صعوبة في التأقلم معه، ركز على اجتياز اليوم التالي أو حتى الساعات القليلة المقبلة بدلاً من الأسابيع أو الأشهر. ستستمر الشمس في شروقها وغروبها. وسيمر هذا الموقف.

ابحث عن الفرص وكن مبدعًا

في عالم يتميز بالتواصل الفوري، والحياة المليئة بالعمل والتكنولوجيا التطفلية، سيسمح الوضع الحالي للكثيرين منا بالتراجع عن ذلك لفترة من الوقت. هل هناك مشروع كنت ترغب في تنفيذه ولكن لم يكن لديك الوقت؟ هل يوجد في ذهنك عمل تظن أنه سيلقى رواجًا كبيرًا كنت تترقب الفرصة لتدوينه؟ هل هناك عمل يمكنك القيام به بصورة مؤقتة؟ الحاجة أم الاختراع، لذلك ربما حان الوقت الآن للشروع في شيء جديد.

قبول أنه يجب عليك التكيف مع البيئة الجديدة التي نعيش فيها

بصفتي بحارة حول العالم، اعتدت على تغير بيئتي بسرعة كبيرة، وأضطر إلى التكيف مع القوى الخارجة عن إرادتي. في الأسابيع والأشهر المقبلة، ستجعلنا القيود المفروضة على حياتنا وآثار هذا الفيروس بلا شك نشعر بالغضب والانزعاج والقلق والخوف. هذه مشاعر طبيعية لكنها ستستهلك الطاقة النفسية. يسمح لك قبول الموقف بالتفكير بصورة أكثر وضوحًا وهدوءًا.

المستقبل سيكون مختلفًا

هذا هو الواقع، ويمكنك أيضًا أن تتقبله. لقد اقتضت الطبيعة الأم تغييرًا كبيرًا لا رجعة فيه. لديك فرصة لإعادة تقييم سلوكك وتغييره إلى الأفضل.

ندرك جميعًا في عالم اليوم أن الشيء الوحيد الذي يمكننا التأكد منه هو التغيير. إن قدرتنا على التكيف مع هذا التغيير هي ما ستحدد هويتنا. يكشف الوباء العالمي الحالي أن الغالبية منا تخشى المجهول، ورد فعلنا هو الذعر. دعونا نجتمع في هذا الوقت من المِحَن وندعم بعضنا بعضًا.

لمزيد من نصائح الخبراء حول التعامل مع تأثير كوفيد-19، انقر هنا