هيلين ريتشاردسون والش، الحائزة على الميدالية الذهبية الأولمبية OLY واحدة من أنجح لاعبي الهوكي في بريطانيا العظمى.

عانت اكتئابًا أنهكها تمامًا بعد أن هددت الإصابة بإنهاء حياتها المهنية في وقتٍ مبكرٍ.

في هذه المقالة الشخصية، تشارك هيلين نصائحها مع الرياضيين، وكيف طلبت المساعدة ولماذا تتمنى لو أنها فعلت ذلك في وقتٍ سابقٍ.

لقد كان ذلك الوقت الذي تأملت فيه وأدركت أنني تعلمت بالفعل الكثير عن نفسي، لذا تمكنت من العودة بقوةٍ أكبر

هيلين ريتشاردسون والش OLY

لقد استفدت الكثير من ممارسة الرياضة وتعلمت الكثير طوال حياتي المهنية. لقد منحتني بعضًا من أفضل الذكريات في حياتي. لكنني عانيت إصابات خطيرة طوال مسيرتي المهنية وأريد حقًا مشاركة الأشياء التي تعلمتها بهذا الصدد.

بعد فترةٍ وجيزةٍ من أولمبياد سيدني 2000، عانيت أول إصابة كبيرة لي عندما تمزق أحد الأوتار في كاحلي. لم يكن الأمر جيدًا واضطررت إلى الخضوع لثلاث عمليات جراحية. في الواقع لم أتمكن من لعب الهوكي لمدة عامين، لذلك فاتتني مباريات التصفيات المؤهلة لأولمبياد أثينا 2004، وفشلنا في التأهل لهذا الأولمبياد.

عندما تتعرض للإصابة، حتى لو خرجت لمدة أسبوع أو أسبوعين فقط، فإن ذلك يؤثر عليك حقًا. ومن ثم عندما تطول تلك الفترة الزمنية أكثر فأكثر، لست متأكدةً تمامًا من وجود تقدير حتى الآن لكيفية تأثير ذلك على الرياضيين من الناحية النفسية فعليًا.

كان عدم القدرة على اللعب لمدة عامين، أي عدم القدرة على فعل الشيء الذي تحبه لمدة عامين كاملين، وقتًا صعبًا حقًا. لقد كان ذلك الوقت الذي تأملت فيه وأدركت أنني تعلمت الكثير عن نفسي بالفعل، لذا تمكنت من العودة بقوةٍ أكبر، مهما كان الأمر صعبًا في ذلك الوقت. إذا كنت قادرةً على تقديم بعض النصائح للجيل القادم من الرياضيين، لجعل رحلتهم أقل إرهاقًا، فسيكون ذلك رائعًا.

عندما تفوق الأمور قدرتنا على التحمل

بعد ذروة دورة الألعاب الأولمبية التي أُقيمت في موطني لندن 2012، أُصِبت مرةً أخرى بانزلاقٍ غضروفي في ظهري أثَّر على الحبل الشوكي. كان الأمر صعبًا، واحتجت إلى الخضوع إلى عمليةٍ جراحيةٍ مرةً أخرى لكنني اعتقدت أنه لا يزال لدي متسع من الوقت للعودة إلى أولمبياد ريو. ثم حدث الشيء نفسه بعد أقل من عام وكنت بحاجة إلى جراحةٍ أخرى. وقع ذلك كله حقًا عندما كنت أمرّ بتجربة صعبة. لقد فاتتني كأس العالم، وكان لدينا مدرب جديد، وكان عمري 32 عامًا، وكنت متجهةً نحو نهاية مسيرتي، ولم يكن هناك الكثير من الوقت قبل دورة الألعاب الأولمبية. لقد بدأت أشك حقًا فيما إذا كنت سأعود للعب في فريق بريطانيا العظمى مرةً أخرى. كانت افكار كهذه تجول في رأسي آنذاك ولهذا عانيت كثيرًا.

كانت هناك أيام لم أرغب فيها في النهوض من الفراش في الصباح. كنت أبكي في كثير من الأحيان. لم أستطع تمالك نفسي فكنت أواصل البكاء فقط. عانيت كلًا من الألم الجسدي والاكتئاب في آنٍ واحدٍ، فكنت أعاني من أجل النوم وشعرت أنني لا أستطيع فعل أي شيء حيال ذلك. لم أتمكن من تغيير ما يدور في رأسي وعندها أدركت أنني بحاجة للحصول على المساعدة.

يتعلق الأمر بتعلّم
كيفية تحقيق أقصى استفادة
من نفسك كفرد.

هيلين ريتشاردسون والش OLY

التعافي يبدأ من داخلك

هناك أوجه تشابه بين إعادة التأهيل البدني والعقلي، لكن قد يكون التعافي من المرض العقلي أكثر صعوبةً. إذا كنت تعاني كسرًا وكان جسدك قادرًا على إصلاح نفسه، فسيفعل ذلك. أعتقد أن الجانب النفسي يمكن أن يكون أكثر صعوبةً لأنه لن يتعافى بمرور الوقت فحسب. على الرغم من أن الوقت مفيدٌ حقًا، فإنك لن تتعافى إلا بفعل الأشياء الصحيحة. أنت حقًا بحاجة إلى تطبيق الخطوات الصحيحة لتتمكن من التعافي.

يتعلق الأمر بتعلم كيفية إخراج أفضل ما في نفسك كفرد. يتعلق الأمر بالوعي الذاتي وكيف يمكنك حقًا معرفة ما يجول في رأسك. إذا كان بإمكانك فعل ذلك، يمكنك حقًا البدء في تغيير الأشياء.

لقد تعلمت مساعدة نفسي. بدأت في تصفية ذهني واستخدمت تطبيقات الوساطة التي وجدتها مفيدةً حقًا. لقد خصصت وقتًا من يومي لمحاولة التخلص من هذه الأفكار السلبية، وتعلمت أنني بحاجة إلى قضاء المزيد من الوقت مع أصدقائي وعائلتي، وهو أمرٌ ربما لم أفعله بما فيه الكفاية في الماضي.

اتصل بنا، فنحن هنا من أجلك

يتمتع اللاعبون الأولمبيون والبارالمبيون ومرافقيهم بإمكانية الوصول المجاني إلى خط مساعدة خاص بالصحة العقلية. متاح على مدار الساعة يوميًا بـ 70 لغة.
اسمح للآخرين بدعمك

ومع ذلك، ليس هناك شكٌ في أنني كنت بحاجة إلى الكثير من الدعم خلال ذلك الوقت. طلبتُ مساعدةً خارجيةً وبدأت في زيارة طبيب نفسي. كنت أعاني حقًا، وفقدت كامل ثقتي بنفسي وتقديري لذاتي، واحتجتُ لتلك المساعدة الخارجية لأعود إلى طبيعتي مجددًا.

كان من المفيد حقًا رؤية شخص لا يعرف أي شخص في الرياضة، ولا يهتم بأي شخص في رياضتي. لقد كانوا هناك فقط من أجلي. الحصول على ذلك كان أمرًا مهمًا حقًا.

الهوكي رياضة جماعية بالطبع. أعتقد أن الانتماء إلى فريق ساعدني ولم يساعدني ربما في نفس الوقت، عندما أعاني، يمكنني عزل نفسي حقًا. وأميل إلى الابتعاد عن الناس، الأمر الذي يجعل الأمور أسوأ، ولكنني شعرتُ بأنني عندما تمكنتُ من مشاركة بعض الأمور ونقل الشعور الذي انتابني إلى فريقي، فقد ساعدني ذلك بشكل كبير.

كان الدعم الذي حصلت عليه من الفريق بأكمله مذهلًا وأعتقد أنه يُظهِر فقط أن الناس يتقبلون ويدعمون؛ وإلا إذا كانوا لا يعرفون ما يجري، فكيف كانوا سيتمكنون من المساعدة. كنت سعيدةً حقًا لأنني شاركت معاناتي، وهو ما فعلته شخصيًا مع أصدقائي المقربين ومع الفريق الأوسع نطاقًا عبر إحدى المدونات. لقد ساعدني ذلك، ولكنني أعتقد أنه ساعد الفريق أيضًا على معرفة ما كان يجول في رأسي، ما ساعد بدوره على تعزيز علاقاتنا.

إن نصيحتي لأي رياضي يعاني بسبب صحته العقلية هي طلب المساعدة. لقد ساعدني ذلك حقًا وبمجرد أن قمتُ بذلك، تمنيتُ لو أنني فعلت ذلك من قبل.

هيلين ريتشاردسون والش OLY

الوعي أمر أساسي

لقد كنت محظوظةً، فقد تلقيت الكثير من الدعم، ولكن في ذلك الوقت، لم تكن طريقة الحديث عن الصحة النفسية والرفاه التي نراها اليوم قد بدأت بعد، وأعتقد أن هذا أحد أكبر مجالات التغيير. لا يزال الأمر غير موجود في المكان الذي يجب أن يكون فيه، لكنه بالتأكيد ضمن جدول الأعمال. يجب أن تكون هناك بعض البروتوكولات والإجراءات الواضحة جدًا، حتى تتمكن من تلقي هذا الدعم بغضّ النظر عن هويتك وما حققته والرياضة التي تمارسها إذا تعرّضتَ لإصابة.

لا تزال هناك وصمة عار تحيط بالصحة العقلية. ويعتمد هذا الأمر على الظروف الخاصة بك، لكنني أعتقد أن هذه الوصمة قد خفّت في مجال الرياضة نتيجة إفصاح بعض الأشخاص عن رأيهم في الموضوع حاليًا. ولكن في بعض الأحيان لا يمكنك مقاومة الأفكار التي تجول في رأسك والطريقة التي تشعر أن الآخرين سينظرون إليك بها. لا يزال هناك شعور بأن الاكتئاب علامة على الضعف، وبأنك غير قادر على التعامل مع ما تم وضعه أمامك. وكلما زاد عدد الأشخاص الذين يتحدثون عن الأمر، أصبح ذلك أفضل وأسهل في المستقبل. لا أعتقد أنها بالضرورة إحدى الموضوعات الملائمة للمناقشة على نطاقٍ واسعٍ، لكنني أعتقد أنه من المفيد حقًا طرحها وجعلها موضوعًا للنقاش مع من حولك.

إن نصيحتي لأي رياضي يعاني بسبب صحته العقلية هي طلب المساعدة. تحدث إلى أحد أصدقائك، أو إذا كنت لا تشعر بالراحة تجاه ذلك، فتوجه إلى أحد المحترفين. تحدث إلى طبيبك، واطلب إحالتك إلى طبيب نفسي. لقد ساعدني ذلك حقًا وبمجرد أن قمتُ بذلك، تمنيتُ لو أنني فعلت ذلك من قبل. اطلب المساعدة بأي شكل تشعر أنه الأفضل بالنسبة إليك.

تعرّف على المزيد عن الاحتفاظ بلياقتك الذهنية #MentallyFit من الأخصائية في علم النفس الرياضي، الدكتورة كلوديا ريردون.