حصد شون وايت الميدالية الذهبية لثلاث مرات في رياضة التزلج على الجليد.

وقد استفاد من نجاحه في الرياضة وشعبيته في إنشاء علامة تجارية خاصة به انتشرت في العالم كله.

اطلّع على نصيحته، ثم استخدم مجموعة أدوات العلامة التجارية الشخصية على منصة Athlete365.

في بعض الأحيان تسير الأمور بشكل مضحك حقًا. لم أستيقظ من نومي وأقرر فجأة أن أفعل أشياء مثل إدارة مهرجان أو إنشاء خط ملابس جديد، تطور كل شيء بشكل طبيعي. مع Air+Style، على سبيل المثال، بدأت في المنافسة حينما كان عمري 13 أو 14عامًا. ثم طلبوا مني أن أحل ضيفًا على الفعالية في الصين لأنني شخص معروف. إن رؤية صورة شون وايت يقدم Air+Style على لافتة أعلى ستاد بكين الوطني “ستاد العش الطائر” كان بمثابة الشرارة التي أشعلت الطاقة بداخلي، وانتهى بي الأمر بشراء الفعالية وتحويلها إلى ما هي عليه اليوم.

هناك قصة مشابهة لكل شيء من الأشياء التي قمت بها. هناك العديد من الفرص التي يمكنك تحقيقها، كل ما عليك هو أن تؤمن بها وتسعى لاقتناصها. لا تجلس مكانك؛ ولكن ابدأ واستغل جميع الفرص المتاحة أمامك.

يجب أن تؤمن به

أقول للرياضيين الشباب والناشئين أنهم إذا أرادوا القيام بأمور خارج نطاق الرياضة – مثل تأسيس خط إنتاج للملابس أو أيًا كان – يجب أن يبدأوا في تحديد ما الذي يريدونه بالضبط، ثم يؤمنوا به كما يؤمنون بالرياضة التي يمارسونها. إذا كنت تؤمن بأنك ستكون الأفضل في رياضتك، فآمن بنفس القدر من القوة أنه يمكنك تحقيق نجاح في أي عمل آخر تقوم به.

أحط نفسك بفريق جيد

لا أحد يمكن أن يكون قويًا بمفرده، ولكن دائمًا ما يكون بحاجة إلى أشخاص حوله داعمين له. في بعض الأحيان تحدث أشياء مفاجئة [تتعلق بأنشطتي خارج مجال الرياضة] وفجأة يتوقف كل شيء، ولكن في مثل هذه اللحظات يكون دائمًا بإمكاني الاعتماد على فريقي لتحقيق الاستمرارية. وإذا لم يكن لدي فريق جيد داعم لي، فسيكون من الصعب متابعة كل شيء، حيث يمكنهم تحمل العبء عني ومساعدتي في تحقيق أهدافي، لذا فأنا ممتن حقًا لهم. أود أن أقول إنك بحاجة أولاً إلى بناء فريق قوي من حولك، وبعد ذلك ضع ثقتك بهم.

احتضن وسائط التواصل الاجتماعي

لقد تعودت بعد كثير على وسائل التواصل الاجتماعي، ولكنني كنت في البداية أجدها محبطة للغاية، حيث كنت أرى فيها ما أفتقد القيام به وكنت أشعر بالغيرة تجاه الأشخاص الذين يشاركون حياتهم وخاصة إذا كانوا يفعلون أشياء لا يمكنني فعلها، مثل حفلات أو أعياد ميلاد. كنت أنظر إليها كنافذة للأشياء التي كنت أفتقدها في حياتي، لذا أنصحك بالاستفادة من وسائل التواصل الاجتماعي هذه بشكل إيجابي والتعامل معها كنافذة مباشرة يمكنك من خلالها تقديم محتوى يعرّف الآخرين من معجبين ومتابعين بك؛ محتوى يريدون أن يروه منك أو يستمعوا إليه منك.

من المؤكد أن وسائل التواصل الاجتماعي غيّرت الرياضة من نواحٍ عديدة، فعادةً ما كنت تقوم بتصوير فيلم كبير يعرض في نهاية العام كل ما قمت به وشاركت فيه على مدار الموسم. ولكن الآن يمكنك تسجيل كل ما تقوم به لحظة بلحظة من خلال هاتفك. ويمكنك مشاركة أي إنجاز تحققه والوصول إلى عدد من الأشخاص أكبر من العدد الذي كان سيصل إليه هذا الفيلم خلال سنوات كثيرة. ما زلت أحاول التعامل مع وسائل التواصل الاجتماعي، ولكنها أصبحت في الوقت الحالي وسيلة التسويق التي لا غنى عنها. كما أن الجهات الراعية تقوم الآن بنشر منتجاتها وخدماتها على قنواتك بصفتك شخصًا معروفًا، وهذا الأمر مثير للاهتمام.

تعلّم أن تقول لا

أنت بحاجة إلى حماية نفسك، ومعرفة الأمور التي تُشعرك بالراحة، والتأكد من أنه بإمكانك أن تقول “لا” لأي شيء لا تريده. من الصعب أن تكون على طبيعتك عندما تسعى لتحقيق النجاح والوصول إلى هذه المنافذ الإعلامية الكبيرة، ولكن عليك أن تظل صادقًا مع نفسك. لا يمكنني أن أخبركم بكم البرامج الحوارية التي أجريتها والتي كانت تتضمن أسئلة، مثل “ما الحيل التي يمكنك القيام بها؟”، أو “لنفترض أنك هبطت بلوح التزلج على الجليد الخاص بك على مكتب ديفيد ليترمان”. في بعض الأحيان كنت أرفض الرد على بعض الأسئلة التي لا تعجبني. لن أقوم بحيلة السيرك هذه. سأسير مثل أي ضيف آخر. سأسرد لك قصتي، وسأغادر. لقد كان الأمر صعبًا حقًا عليّ في البداية، ولكن كان عليّ اختيار المعارك التي أريد خوضها. وهنا يأتي دور فريقك، حيث يجب أن يكون لديك أشخاص من حولك يدعمون تلك القرارات ويؤمنون بك وبأهدافك.

السيطرة

من المهم أن تشارك دائمًا في كل خطوة، فالأمر لا يتعلق فقط بمجرد الإشراف وتشجيع الآخرين على أداء المهام الخاصة بهم، ولكن يجب أن تكون ضمن عمليات التنفيذ. إنني أشارك طوال الوقت، أبحث في عينات قماش وأحاول أخذ العينات وتنفيذها، ولكن يجب أن تكون على علم بما ستفعله قبل المشاركة فيه. في الواقع أصبحت مشغولاً جدًا، وأصبحت المسؤوليات كثيرة في الوقت الحاضر، ولم يعد لدي الوقت الكافي للمشاركة بالقدر الذي أحتاج إليه. تحتاج بعض الأمور، مثل Air + Style إلى تركيز كبير، كما أن التنافس في الألعاب الأولمبية يحتاج أيضًا إلى تركيز كبير. بالإضافة إلى أن الأسرة والعلاقات الاجتماعية وكل هذه الأنواع من المسؤوليات تتطلب تخصيص وقت لها. ولكن في ظل كل هذه المسؤوليات إذا ظهر هدف جديد، أسعى وراء تحقيقه بكل حماس.

هناك العديد من الفرص التي يمكنك تحقيقها، كل ما عليك هو أن تؤمن بها وتسعى لاقتناصها. لا تجلس مكانك؛ ولكن ابدأ واستغل جميع الفرص المتاحة أمامك.

شون وايت

لا أحاول القيام بأشياء ليست في نطاق خبراتي. ولا أحاول ابتكار تطبيقات جديدة أو شيء من هذا القبيل، ولكن كل ما أفعله هو ما أراه مناسبًا لي.

شون وايت

افعل ما تراه مناسبًا

إنني ممتن لنجاح مساعي أعمالي الأخرى. لقد كان من الممكن أن تفشل كل هذه المساعي فشلاً ذريعًا، ولكنني أفعل ما أراه صحيحًا ومناسبًا لي بطبيعة الحال. لا أحاول القيام بأشياء ليست في نطاق خبراتي. ولا أحاول ابتكار تطبيقات جديدة أو شيء من هذا القبيل، ولكن كل ما أفعله هو ما أراه مناسبًا لي.

لا تخف من تجربة أشياء جديدة

مع مسابقات، مثل Air + Style، كنت أحاول دائمًا تجربة أشياء مختلفة، من ضمنها رياضة التزلج على الجليد، والتي مارستها قبل المشاركة في دورة الألعاب الأولمبية 2010. في هذا الوقت قررت محاولة أن أكون مبتكرًا وأقوم بأشياء جديدة لم أجربها من قبل. في البداية يكون الطريق أصعب، ولكنك تجني ثماره في النهاية. أي شيء يستحق التجربة لن يكون طريقه سهلاً من البداية.

فكّر على المدى الطويل

إنني أتمتع بروح المنافسة الشديدة إلى الحد الذي يجعلني دائمًا ما أخوض في الأمور بعقلية النجاح. أخطط بالفعل على مدار الخمس سنوات المقبلة؛ ولا أفكر إطلاقًا على المدى القصير. ودائمًا أخطط للمستقبل؛ ماذا أريد أن أفعل في السنوات القادمة وفي أي مكان أحب أن أرى نفسي؟ أفكر في كل شيء بهذه الطريقة، وأعتقد أن رغبتي في عدم الخوف من الفشل هي التي تجعلني أحقق نجاحًا جيدًا في عملي.

لمزيد من نصائح الخبراء حول كيفية بناء علامتك التجارية الشخصية، راجع مجموعة أدوات تطوير العلامة التجارية الشخصية من Athlete365.