Loading...
ليلهامر 1994

ليلهامر 1994الشعلة

Lillehammer_1994_torch_hero
(GETTY IMAGES)

تفاصيل الطريق وتصميمه

بعد ايقادها في أولمبيا، زارت الشعلة عدة مدن ألمانية: شتوتغارت، لودفيغسبورغ، إسلنغن، كارلسروه، دوسلدورف، فينتربيرج، هيرنه، إيسن، دورتموند، دويسبورغ، غريفراث وهامبورغ. كما زارت جامعة كولونيا، حيث أضيء مرجل تكريمًا لكارل ديم، الأمين العام للجنة المنظمة ﻷلعاب 1936 وأول مشارك في رحلة التتابع. واصلت الشعلة رحلتها عبر كوبنهاغن وهلسنكي وستوكهولم وأوسلو وأخيراً ليلهامر.

في حفل الافتتاح، أذهل شتاين جروبن المشاهدين بقفزة من منصة قفز تزلجي حاملًا الشعلة. حل شتاين مكان أولي جونار فيجستول، الذي أصيب أثناء التدريبات.

خارطة الطريق

Lillehammer-1994-map

حقائق وأرقام

tتاريخ الانطلاق: 16 يناير 1994، أولمبيا (اليونان)

تاريخ الانتهاء: 12 فبراير 1994، مضمار Lysgårdsbakkene للقفز التزلجي، ليلهامر (النرويج)

أول حاملي الشعلة: لا أحد في اليونان

آخر حاملي الشعلة: ولي العهد هاكون ماغنوس

عدد حاملي الشعلة: -

تعيين حاملي الشعلة: -

المسافة: ~ 6000 كم لرحلة التتابع الرسمية (من أولمبيا)

الدول التي تمت زيارتها: اليونان، ألمانيا، الدنمارك، فنلندا، السويد والنرويج

تفاصيل الشعلة

الوصف: على الموقد يظهر نقش "The XVII WINTER GAMES LILLEHAMMER 1994" وشعار الألعاب. ظهرت الصور التوضيحية للرياضات على الجزء المصنوع من النحاس، بينما كان الجزء العلوي من الألمنيوم عبارة عن حاوية لنظام الألعاب النارية.

تتكون الشعلة من مقبض خشبي طويل وشفرة معدنية. يرمز مقبض خشب البتولا إلى الجانب التقليدي للنرويج؛ يعكس الألمنيوم المصقول للشفرة الحداثة والتكنولوجيا الصناعية للبلاد. تم اختيار شكل الشعلة ليكون أملس ممدود وطويل ولينسجم مع حاملها.

اللون: بني وفضي وبرونزي

الطول: 152 سم

المكونات: الخشب والحديد والنحاس

الوقود: وقود قائم على البارافين. وقت الاحتراق ما بين 30 و40 دقيقة.

المصمم / المُصنع: أندري ستينبوخ، ماراندون، بال كريستيان كارس \ بال جي كارس اركيتكتير اي اس، ستاتويل

Lillehammer_1994_torch_big
(IOC)

هل كنت تعلم؟

للمرة اﻷولى في تاريخ الألعاب الأولمبية، تناوب مظليان على حمل الشعلة اﻷولمبية فوق مدينة جريفراث الألمانية.

أقيمت رحلة تتابع "غير أولمبية" على مدى 75 يومًا في النرويج. أما بالنسبة لنسختي ألعاب أوسلو 1952 وسكواو فالي 1960، فقد أنيرت الشعلة في مورجيدال في 27 نوفمبر 1993. كانت الأميرة مارثا لويز أول حامليها. سافرت الشعلة على مسافة 12000 كم، منها 8000 كم على اليابسة، وتناوب العداؤون على حملها لمسافة 6500 كم. ثم طارت لمسافة 4000 كم، عبرت خلالها البحر والمضايق، ووصلت إلى أرخبيل سفالبارد على وجه الخصوص. استُخدمت وسائل نقل أخرى عن تعذّر المشي بها. شملت تلك الوسائل خدمة البريد في حقبات مختلفة من التاريخ. في الختام، تم استخدام شعلة مورجيدال لايقاد مرجل الألعاب الشتوية 1952 في أوسلو، الذي وُضع في الشارع الرئيسي ستورجاتا في ليلهامر، بينما أنارت الشعلة الأولمبية المرجل في مضمار القفز التزلجي Lysgårdsbakkene.

ليلهامر
1994

اكتشف الألعاب

صورة الألعاب

يتم تطوير هوية مرئية لكل نسخة من دورة الألعاب الأولمبية.

صورة الألعاب

صورة الألعاب

الميداليات

بدءًا من إكليل الزيتون، تطورت تصاميم الميداليات على مر السنين.

ميداليات

ميداليات

التميمة

صورة أصلية، يجب أن تعطي شكلاً ملموسًا للروح الأولمبية.

تميمة

تميمة

الشعلة

جزء بارز من أي ألعاب أولمبية، تقدم المدينة المضيفة نسخة فريدة من نوعها.

الشعلة

الشعلة