Loading...
هلسنكي 1952

Olympic Games Helsinki 1952

هلسنكي 1952الشعلة

Helsinki_1952_torch_hero
(GETTY IMAGES)

تفاصيل الطريق والتصميم

من أولمبيا، تم نقل الشعلة سيرًا على الأقدام إلى أثينا. ثم طارت إلى ألبورغ، الدنمارك، وتوقفت في ميونخ ودوسلدورف، ألمانيا. بعدها نُقلت سيرًا على الأقدام وبوسائل نقل متعددة في الدنمارك والسويد وفنلندا.

4 يوليو 1952: وصلت الشعلة إلى ستوكهولم ودخلت الملعب الأولمبي لدورة الألعاب الأولمبية 1952 حيث بقيت موقدة طوال الليل.

17 يوليو: وصلت الشعلة إلى مدينة هامينلينا، فنلندا، المضيفة لمنافسات الخماسي الحديث في ألعاب 1952. من قاعة المدينة، انتقلت إلى مكان المنافسة وضلت موقدة طوال المنافسة.

19 يوليو: في حفل الافتتاح، أنارها العداء الشهير بافو نورمي الفائز بتسع ميداليات ذهبية وثلاث ميداليات فضية في ثلاث ألعاب أولمبية صيفية (1920 و1924 و1928)، مرجلًا مؤقتًا بارتفاع مترين في الملعب. ثم أخذ أربعة لاعبي كرة قدم من هلسنكي الشعلة إلى قمة برج الملعب، حيث أشعل العداء الفنلندي الشهير هانيس كولهمينن المرجل الرئيسي.

خارطة الطريق

Helsinki-1952-map

حقائق وأرقام

تاريخ الانطلاق: 25 يونيو 1952، أولمبيا (اليونان)

تاريخ الانتهاء: 19 يوليو 1952، الملعب الأولمبي، هلسنكي (فنلندا)

أول حامل للشعلة: كريستوس باناجوبولوس

آخر حامل للشعلة: هانس كولهنايمن، رياضي أولمبي في ألعاب القوى (1912، 1920، 1924)، حائز على ثلاث ذهبيات وفضية في ستوكهولم 1912، وذهبية في أنتويرب 1920.

عدد حاملي الشعلة: 3042: 342 في اليونان، 650 في الدنمارك، 700 في السويد، 1350 في فنلندا.

المسافة: 7492 كم (باستثناء المرحلة غير الأولمبية): 342 كم في اليونان، 505 كم في الدنمارك (بما في ذلك 55 كم من كوبنهاغن-مالمو بالقارب)، 2392 كم في السويد، 1128 كم في فنلندا، 3125 كم رحلة أثينا-ألبورج

الدول التي تمت زيارتها: اليونان، الدنمارك، السويد، فنلندا

تفاصيل الشعلة

الوصف: على الجزء العلوي المعدني، نجد النقش "XV Olympia Helsinki 1952" و"Helsinki Helsingfors" وحلقات أولمبية وإكليل من الزهور. المقبض مصنوع من خشب البتولا المطلي.

اللون: بني، فضي، بيج

الارتفاع: 59 سم

التركيب: الفضة والمعدن والخشب

الوقود: غاز سائل. وقت احتراق الخرطوشة لا يقل عن 21 دقيقة.

المصمم / المُصنع: أوكوستي توهكا / كولتاكيسكوسأوي

Helsinki_1952_torch_big
(IOC)

هل كنت تعلم؟

خرطوشة الوقود قابلة للفصل والاستبدال بسرعة. لهذا السبب، صنع المنظمون 22 شعلة فقط و1600 خرطوشة. تم إعادة استخدام المشاعل على طول الطريق.

أوقدت الشعلة التي كان عرضها 1.5 مترًا وارتفاعها حتى 4 أمتار في قمة برج الاستاد الأولمبي 72 مترًا فوق سطح الأرض.

بالنسبة لحملة تتابع شعلة الألعاب في هلسنكي 1952، قامت الشعلة الأولمبية بأول رحلة لها على متن الطائرة من أثينا إلى ألبورج. تم حفظها في مصباح أمان.

في 6 يوليو 1952، انطلقت حملة التتابع غير الأولمبي في بالاستونتوري في لابلاند، باستخدام شعلة أنيرت على قمة تايفاسكيرو بواسطة أشعة الشمس في منتصف الليل. تعاقب على نقلها 330 عداءًا لمسافة 378 كم إلى تورنيو، وهي مدينة حدودية قريبة من السويد. هناك، في 8 يوليو، اندمجت الشعلة مع الشعلة الأولمبية التي حملها فيل بورهولا، البطل الأولمبي في رمي القرص في أنتويرب 1920، والفائز بالميدالية الفضية في المطرقة في لوس أنجلوس 1932، إلى لتوها فنلندا. وكان لقاء الشعلتان رمزًا لالتقاء دول الجنوب والشمال في الألعاب.

هلسنكي
1952

اكتشف الألعاب

صورة الألعاب

يتم تطوير هوية مرئية لكل نسخة من دورة الألعاب الأولمبية.

صورة الألعاب

صورة الألعاب

الميداليات

بدءًا من إكليل الزيتون، تطورت تصاميم الميداليات على مر السنين.

ميداليات

ميداليات

الشعلة

جزء بارز من أي ألعاب أولمبية، تقدم المدينة المضيفة نسخة فريدة من نوعها.

الشعلة

الشعلة