شون وايت في مقابلة حصرية : إلى السوبر بول 2022 مباشرة ترافقه اشادة من توم برادي وديفيد بيكهام للرياضي "الأفضل"

" مبروك"، نشر توم اريدي، "كل الاحترام للرياضي الأفضل"، قال ديفيد بيكهام عقب اعتزال شون وايت عالم التزلج على الثلوج. صرح لموقع Olympics.com أنه سيتجه مباشرة إلى السوبر بول بعد بكين

بقلم Ken Browne
تصوير 2022 Getty Images

على بساط "جولة الامتنان" يطير شون وايت من محطة تلو الأخرى. ربما يكون البطل الأولمبي ثلاث مرات في التزلج على الثلوج قد اختار اعتزال عالم المنافسة، لكن هذا لا يعني أنه سيقف عند هذا الحد.

"سأذهب مباشرة إلى السوبر بول"، صرح وايت لموقع Olympics.com مباشرة بعد احتلاله المركز الرابع وظهور علامات التأثر عليه وخوضه النهائي الأخير في مسيرته في الألعاب الأولمبية الشتوية بكين 2022.

انهالت عليه عبارات الحب والتقدير والشكر من كل جانب عقب توديع وايت مضامير المنافسة بطريقة مؤثرة في بكين، بقيادة نجوم رياضية أمثال توم برادي وديفيد بيكهام.

"مبروك شون وايت على المسيرة الرياضية الرائعة 💯" نشر برادي في ستوري حسابه على الانستغرام، إلى جانب صديق وايت النجم ديفيد بيكهام الذي نشر على حسابه على الانستغرام عباراة التقدير قائلًا

"مبروك لـ@shaunwhite على هذه المسيرة الاستثنائية... يا لها من لحظة اعتزاز"

كل الاحترام للرياضي الأفضل. بعد بسط هيمنته على الاختصاص على مدار 20 سنة، آن للفارس أن يترجل. المجد لن يفارقك. فخور بك يا رجل @shaunwhite"

كانت تلك رسالتين من بين الآلاف التي وصلت شون وايت منذ أدائه الرائع في آخر نهائي خاضه الأمريكي حيث اكتفى بالمركز الرابع.

جلس مع موقع Olympics.com للحديث عن مسيرته، وما يعنيه أن يغادر المنافسة بعد حياة قضى معضمها في الرياضة. وحول ما كان عالم الانترنت محقًا بخصوص عرض زواجه المحتمل على صديقته نينا دوبريف.

لكن بادي ذي بدء، السوبر بول 2022

"لم أحضر السوبر بول في حياتي وهو في قائمتي"، قال. "لم أحضر أبدًا السوبر بول لأن موعد اقامته يتزامن دومًا مع مواعيد موسم المنافسات الخاص بنا على الجبال

"إذَا حان الوقت لأشطب هذا الحدث من قائمتي"

شون وايت يتحدث عن الاعتزال: إنه أمر جنوني"

مرحبًأ، اسمي شون وايت. أنا بطل أولمبي ثلاث مرات، واليوم اعتزلت عالم التزلج على الثلوج بصفتي عضوًا في فريق أمريكا"

"أوه، لقد شعرت بالارتياح"، صرح قبل بدء المقابلة.

"كانت تلك المرة الأولى. كانت جيدة."

مارس شون وايت التزلج على الثلوج منذ نعومة أظافره، وشارك في منافسات عديدة لا تُعد ولا تحصى:

في سن السابعة وُفق في استقطاب أول راعٍ في مسيرته، شارك في خمس نسخ أولمبية وفاز بثلاث ميداليات ذهبية، كذلك يحمل في رصيده 13 فوزًا في ألعاب اكس، بالاضافة إلى خمسة ألقاب في التزلج اللوحي في ألعاب اكس

كيف أشعر الآن بعد انتهاء مسيرتي؟

"إنه أمر كبير"، قال شون.

"أنا سعيد للغاية بكل شيء وبالصدى الكبير الذي تلقيته من أصدقائي وزملائي المنافسين وكل من تابع الألعاب الأولمبية."

"ردة الفعل كانت رائعة وشعرت حقًا بالامتنان الذي أثلج صدري خلال هذه الفترة."

تأثرت كثيرًا في أعماقي لأنني بحق قضيت حياتي كلها وأنا أمارس هذه الرياضة."

"وحتى عندما حُذفت مسبقًا من قائمة المشاركين في الألعاب التالية، كنت أقول في نفسي، حسنًا انتظر، ربما سأكون هناك."

"فعلًا، لم أستسلم أبدًا حتى في وقت قريب. وكان ذلك أمرًا جميلًا"

كيف شعر شون وايت بعد احتلاله المركز الرابع في بكين 2022

"يمكنك القول إنها الألعاب الأولمبية، الحدث الرياضي المليء بالأعصاب والضغوطات، لكنه كذلك مليء بالآمال والمشاركين الحاضرين لتقديم شتى العروض"

"وفي بعض الأحيان، الأمور لا تسير على ما يرام.

"أعرف جيدًا هذا النوع من الضغوطات، لهذا عندما خضت سباقي الثاني كنت في قمة السعادة. أقصد، قدمت سباقًا جيدًا... كل قفزة. كنت فخورًا بنفسي."

"قفزة 14 عند الارتقاء في الهواء، قفزة 1080، قفزتا 12 عند الهبوط، كنت أحلق وأشعر بكل ذلك"

"ولهذا السبب نمارس هذه الرياضة. انه شعور خاص ومميز أن نكون محط أنظار العالم، أما الضغوطات التي ترافق ذلك الشعور فأنا أضعها جانبًا"

"قدمت أفضل ما لدي وشعرت بخيبة أمل حيال نتيجتي. حيث اعتقدت أنها قد تضعني في المركز الأول، أو متقدماً على المركز الثالث أو من انتهى به الأمر في المركز الثالث".

لكنها منافسة يديرها حكام محلفون ولكلٍ رأيه لهذا فالأمر صعب. عليك فقط أن تقدم أفضل ما لديك وتأمل في الحصول على أفضل النتائج وبالتالي عدت إلى القمة وخططت للمشاركة في المنافسة التالية.

"لكن فعلًا، كان يومًا رائعًا."

ما الذي سيفتقده شون وايت أكثر من غيره؟

"انه شعور متضارب، لأن الأمر أشبه بالقلق من كل شيء، لكنك في الأخير تنبض بالحياة"

"الأمور قد تأخذ منحى تنازليًا بسرعة كبيرة، لكن عندما تضع الأمور السلبية جانبًا فكل شيء سيترابط بطريقة مثالية، ويبدو الأمر كما لو كان شعورًا لا يصدق، هذا الاحساس بالإنجاز، يتجاوز حدود المتعة.

"هناك مستوى من الانجاز، هل تعلم؟

" من الواضح أننا نستمتع كثيرًا بأداء هذه الحيل والتزلج مع الأصدقاء، لكن هناك مستوى من الانجاز حيث أنني أركز على تحقيق هدف معين وأنجزه في الأخير".

"يغمرني شعور بالرضا ازاء كل حسرة وكل سقطة وكل الصعوبات التي تعترض طريقنا للوصول إلى تلك النقطة ومن ثمّ تحقيقها.

"وعند لحظة الانتصار، وأنت تقف على منصة التتويج لاستلام الجائزة تقديرَا لمجهوداتك، هذه الأشياء لا يمكن إنكارها، أنا بمثابة الادمان، على الأقل بالنسبة لي، (يضحك).

"لهذا السبب سأفقتد هذه التفاصيل كثيرًا، لكنني أدرك أن هناك طرقًا أخرى في الحياة، حسنًا، آمل أن أعيش الشعور نفسه من الإثارة وسأرى أي نوع من الطرق تلك".

شون وايت يحتفل بذهبيته الأولى في تورينو 2006 في إيطاليا (تصوير ايلزا \ جيتي ايميجيس)
تصوير 2006 Getty Images

هل يعتري شون وايت أي ندم؟

"أتذكر أنني سُئلت هذا السؤال منذ أيام، وقلت شيئًا وقتها واعتقدت أنه كان عليّ قول شيء آخر، والآن، لا أستطيع أن أتذكر ما هو"، يضحك.

"الندم؟ انه سؤال صعب بالنسبة لمتنافس لأنك تتعمل الكثير من أخطاءك في الحياة".

"لهذا، لولا خسارتي في سوتشي، لا أدري هل كنت سأعود بالطريقة التي فعلت في ألعاب كوريا"

"الانتكاسات والانجازات التي تعتري طريقنا هي مثل الجوانب المشرقة التي تظهر لاحقًا لتذكرك، أنه لو لم يحدث ذلك، لما كان لهذا الأمر أن يحدث كذلك، وما هو المسار الذي كانت ستسير عليه حياتك إذا كانت الظروف مختلفة.

"لذلك في هذه المرحلة، لا أستطيع حقًا القول إنني أشعر بالندم كثيرًا، لا.

"أنا سعيد للغاية وهذا سبب وجودي في هذه الألعاب. فريقي ينظر إليها على أنها جولة اضافية من نوع خاص، أمر أشبه بجولة امتنان...

"فقط استمتع، عش اللحظة، وفي حال لم تسر الأمور كما خُطط لها، فلا بأس".

كيف قرر وايت الذهاب للمشاركة في تصفيات بكين 2022 على ظهر حصان

"العديد من الأمور تعثرت للوصول إلى الألعاب، لكن بالمقابل أمور رائعة كثيرة رافقت دربي.

"أفضل لحظاتي كانت رحلة لاكس، سويسرا في اللحظة الأخيرة، لم أخطط لها، كنت بحاجة إلى حجز مكاني للفريق. ولم أرغب في الذهاب. كنت سعيدًا جدًا بالعودة إلى الديار".

"صادف ذلك عيد ميلاد صديقتي، كنت أمتطي الخيل وتلقيت مكالمة هاتفية، ما الأمر؟، أنا فعلًا على ظهر حصان!

"الأمر التالي، وصلنا إلى سويسرا وكان مكان المنافسة رائعًا، الجماهير زادت المنافسة روعة. يا لها من منافسة.

"ونجحت في حجز مكاني، كانت رحلة رائعة. هذه التفاصيل هي التي أثرت مسيرتي بالذكريات التي لن أنساها... الخطوات على طول الطريق.

عائلة شون وايت: من المبيت في مركبة في موقف السيارات إلى قمة العالم

تعلم وايت أبجديات التزلج في جبال سان بيرنارديون جنوب كاليفورنيا مع عائلته.

"صحيح، كانت عائلتي سندًا لي في كل خطوة من مشواري. أقصد، كان والداي يتحججان بالمرض حتى يغيبا عن العمل ويأخذوننا إلى الجبال كل يوم.

"نمنا في مركبة صغيرة في مكان وقوف السيارات حتى نتمكن جميعًا من الركوب في اليوم التالي، انه لأمر جنوني عندما أفكر في تلك الأيام مقارنة بما أنا عليه اليوم، بعد خمس دورات أولمبية.

"صراحة، بكيت عندما اجتمعت عائلتي بأكملها وجميع أصدقائي وكل من يجلس هناك، وهم يعرفون ما يعنيه هذا بالنسبة لي، وكانوا هناك في كل خطوة على طول الطريق.

"لهاذ، أجل، شكرًا"

"إنهم رائعون للغاية لأن - وقد تعلمت هذا مع تقدمي في السن - لكن كما تعلم، كان بامكانهم اظهار اهتمام أقل".

"من الواضح أن أمي كانت فخورة للغاية، لكنها قالت " كنا سعداء بميدالية ذهبية واحدة كما لو كان عليك الاستمرار...".

"حسنًا ، كما تعلمون، ربما كان عليّ أن أثبت أمرًا، لكنهم يقدرونني لشخصي، بعيدًا عن كل هذه الانجازات.

"لهذا فأنا حقًا ممتن لدعمهم الذي لولاه، لما كنت لأصل إلى ما أنا عليه. أتوق دومًا للعودة إلى المنزل ورؤية الجميع، وأحتضن الجميع وأشكرهم على كل ما فعلوه من أجلي."

ما هو أول شيء قالته أمي؟

كانت في محل "ان آند آوت بورجر"، وقالت: اعتزلت الرياضة. تعالَ واحصل على بورجر الآن! الآن يمكنك تناول البورجر، ("يضحك"). عائلتي غريبة الأطوار.

شون وايت وصديقته نينا دوبريف: "أخبرتني كم هي فخورة بي"

وماذا عن صديقتك نينا دوبريف؟

"كانت فخورة للغاية. أقصد، أرسلت لي الكثير من القصاصات والأشياء الرائعة... منشورات من الناس، وأخبرتني بشكل أساسي كم كانت فخورة بي.

"وأدركت أنني أريد اعتلاء منصة التتويج على الأقل وما لم يكن كذلك، لكنها كانت تقول، ارفع رأسك عالياً.

"حققت ذلك وأكثر وهي تنتظر عودتي للمنزل على أحر من الجمر."

تدور في الانترنت شائعات بأنك قد تتقدم لصديقتك نينا بشكل رسمي، ما صحة ذلك؟

الانترنت، كما تعرف، هي فضاء مجنون، هذا ما قاله وايت، قبل أن يقول وداعًا للمرة الأخيرة والتوجه إلى السوبر بول.

هل أنت من محبّي التزلج على الجليد؟ احصل على كلّ ذلك.

احصل على الأخبار ومقاطع الفيديو حول التزلج على الجليد وأبرز الألعاب الأولمبية الشتوية وغير ذلك الكثير.