قصة ميدالية إرين جاكسون الذهبية، المكتوبة مناصفة مع بريتاني بوي، "لا تصدق"

تنازلت بوي عن مكانها في سباق 500م لصالح جاكسون عقب التجارب الأمريكية المؤهلة للألعاب الأولمبية الشتوية. أما البقية فهي تاريخ أولمبي.

بقلم Shintaro Kano
تصوير 2022 Getty Images

بدأتها بريتاني بوي، وأنهتها إرين جاكسون.

لولا التفاتة بوي الإيثارية بعد التجارب الأمريكية، لربما ما كانت جاكسون لتقف عند خط بداية سباق 500م للسيدات يوم الأحد (13 فبراير).

لكنها كانت هناك، وحققت زمنًا قدره 37.04، أسرع بـ 0.08 من اليابانية تاكاجي ميهو، لتصبح أول امرأة سوداء تتوّج بطلة أولمبية في التزلج السريع.

نالت أنجلينا غوليكوفا من فريق ROC الميدالية البرونزية.

قالت جاكسون، "الأمر أشبه بتحقق حلم. ما كنت لأتوقع حدوث هذا حتى قبل سنة من الآن. لازلت أشعر بأنني حديثة العهد بالرياضة، وأنا ممتنة لأن الأمور سارت على هذا النحو. آمل أن يكون مستقبلي أطول. لقد حاولت أن أعزل نفسي عن كل شيء وأخوض سباقًا أوتوماتيكيًا.

"لا أذكر الكثير من الأشياء عن السباق. أعلم فقط أنني اجتزت خط النهاية وكنت سعيدة". الفائزة بذهبية سباق 500م إرين جاكسون

جاكسون هي أول سيدة أمريكية تفوز بسباق 500م منذ بوني بلير في ليلهامر 1994. ليست تلك نتيجة سيئة بالنسبة لشخص غير اختصاصه من تزلج الرولر إلى التزلج السريع قبل خمس سنوات فقط.

أنهت بوي في المركز الـ16 في المساء بزمن قدره 38.04 لكنها لم تكن تشعر بخيبة الأمل. في الواقع، ربما كانت الزميلة الأكثر فخرًا في العالم.

"أنا عاجزة عن الكلام"، قالت بوي. "لقد كان شرفًا لي أن أمنح شخصًا ما هذه الفرصة... كنت أعلم أن لديها حظوظًا لفعل شيء مميز، وقد رأيتم أن شيئًا مميزًا قد تحقق للتو، التحول إلى بطلة أولمبية.

"أنا في غاية الفخر لكوني زميلتها في الفريق وأنا سعيدة لكوني جزءًا من القصة. إنه أمر مذهل. لا يصدق".

جرت قصة بوي وجاكسون التي تصلح للأفلام كما يلي:

أنهت جاكسون، أول سيدة سوداء تنجح في الانضمام إلى المنتخب الأمريكي للمضمار الطويل في 2018 والمصنفة الأولى عالميًا، سباق 500م في التجارب الأمريكية المؤهلة للألعاب الأولمبية الشتوية شهر يناير في المركز الثالث، بعد هفوة غير معهودة.

فازت بوي نتيجة لذلك بسباق 500م، لكنها لم تتقبل الأمر، وهي تعلم مركزها في الترتيب العالمي.

اللحظة التي أصبحت فيها إرين جاكسون يوم الأحد متوّجة بالميدالية الذهبية الأولمبية
تصوير Richard Heathcote/Getty Images

بما أنها كانت قد ضمنت التأهل إلى حدثيها المفضلين، سباقا 1000م و1500م، تنازلت بوي عن مقعدها لصديقتها منذ قرابة عقدين.

قالت بوي: "فزت بالبطولة لكنني أدرك جيدًا مركزي في التصنيف العالمي. إرين هي المصنفة الأولى عالميًا وهي الآن بطلة أولمبية. كان ما فعلته هو الصواب.

"أنا فخورة بها للغاية، أريد لهذه اللحظة أن تتمحور حولها وأن تستمتع بها فحسب. هذا تماما ما أخبرتها إياه".

انتهى المطاف ببوي إلى المنافسة في سباق 500م لمجرد أن أمريكا كسبت مقعدًا إضافيًا عندما تنازلت بعض المنتخبات عن حصص مقاعدها في السباق.

وتأمل جاكسون في الفوز يوم الخميس بسباق 1000م، الذي تحمل بوي رقمه القياسي.

"آمل ألا يكون الأمر قد انتهى بعد. لا يزال لديها سباق 1000م، لذلك آمل أن تتمكن كلانا من الاحتفال ببعض الميداليات الذهبية معًا"، قالت جاكسون البالغة من العمر 29 عامًا، التي تصغر بوي بأربع سنوات.

"لم أشعر أنني كنت مثالية (اليوم) لكن شعورًا جيدًا انتابني. أنا سعيدة فقط لأنني تمكنت من تقديم سباق جيد.

"حتى قبل آخر بضعة مواسم، كان مجرد وجودها كزميلة ومرشدة لي أمرًا رائعًا".

هنا خط البداية لمتزلجي السرعة!

احصل على الأخبار ومقاطع الفيديو حول رياضة هوكي الجليد وأبرز الألعاب الأولمبية الشتوية وغير ذلك الكثير.