تعرّف على روز لوكونين ناثيكي، الحائزة على منحة اللاجئين وحاملة العلم الأولمبي التاريخي

تهدف حاملة راية الفريق الأولمبي للاجئين في ريو 2016 والحائزة على منحة اللجنة الأولمبية الدولية للاجئين الرياضيين إلى تحقيق أداء أفضل لها في ألعاب طوكيو 2020 في 2021.
بقلم Sanjeev Palar

روز لوكونين ناثيكي هي من بين الرياضيين اللاجئين الحاصلين على منحة اللجنة الأولمبية الدولية، صنعت تاريخ الألعاب الأولمبية في 2016 عندما تشرفت بكونها أول حاملة لعلم الفريق الأولمبي للاجئين.

تهدف اللاعبة المولودة في جنوب السودان إلى تحسين مركزها السابع في سباق 800 متر في ريو وتقديم أداء أفضل في طوكيو 2020 في 2021.

مثل باقي الرياضيين في العالم، واجهت الفتاة البالغة من العمر 27 عامًا تحديات كبيرة بسبب تفشي الجائحة العالمية، لكنها لم تدع هذه الظروف القاهرة تحبط عزيمتها. قالت لقناة Olympic Channel وTokyo2020.org: "الرياضة هي كل شيء بالنسبة لي، إنها شغفي، وهي من يمنحني الأمل".

"لا تفقد الأمل أبدًا، استمر في التدريب. أثرت علينا هذه الجائحة جميعًا، لكنها ستنتهي" - روز لوكونيين ناثيكي

فرّت روز في العاشرة من عمرها مع عائلتها من جنوب السودان سيرًا على الأقدام خلال الحرب الأهلية، عندما وصلت الميليشيات المحلية إلى قريتها.

وصلوا إلى مخيم كاكوما للاجئين في شمال غرب كينيا حيث مارست الجري كهواية. وبدأت ناثيكي المشاركة في مسابقات الجري وفي 2015 تم اختيارها للتدريب في مركز اللاجئين تيجلا توروب في نغونغ، خارج العاصمة الكينية نيروبي.

بتوجيه من الرياضية الأولمبية ثلاث مرات، حسنت ناثيكي مهاراتها في الجري وتم اختيارها للمنافسة في الألعاب الأولمبية في ريو مع أول فريق أولمبي للاجئين في التاريخ.

منذ ذلك الحين، شاركت أيضًا في بطولة العالم لألعاب القوى 2017 و2019 مع فريق اللاجئين لألعاب القوى العالمية، حيث احتلت المركزين الثامن والسابع على التوالي في التصفيات.

بسبب الإغلاق الشامل السنة الماضية، اضطرت ناثيكي إلى العودة إلى مخيم كاكوما للاجئين، الذي يأوي ما يقرب من 200 ألف لاجئ، بعد أن أُمر بإغلاق مركز التدريب الخاص بها.

"[كاكوما] هي موطني. عائلتي هنا: لا يوجد مكان آخر أذهب إليه"، قالت ناثيكي.

بفضل المنحة التي استفادت منها حتى 2021، تمكنت ناثيكي من التركيز على مستقبلها الرياضي لتكون في أفضل حالاتها في الألعاب المقبلة في اليابان.

"أحلامي الأولمبية قائمة. أنا أواصل التدريب. يجب أن يكون الرياضي مستعدًا دائمًا،" - روز لوكونين ناثيكي