تعرف على لونا سولومون، الرامية التي تستهدف طوكيو 2020 بعد "اللجوء"

بدأت الرياضية المولودة في إريتريا ممارسة الرماية بعد انتقالها إلى سويسرا. تتدرب تحت إشراف البطل الأولمبي نيكولو كامبرياني.
بقلم ZK Goh

لم تتخيل لونا سولومون يومًا أنها ستمارس الرماية.

ترعرعت الرامية الواعدة في الفريق الأولمبي للاجئين التابع للجنة الأولمبية الدولية في إريتريا. هناك، لا تتمتع رياضة الرماية بشعبية كبيرة. ومع ذلك، قررت مغادرة موطنها باتجاه سويسرا.

"غادرت بلدي لأنه لا توجد حرية هناك"، أوضحت في برنامج Taking Refuge التي أنتجته Olympic Channel، والذي يتابع رحلة الرياضيات اللاجئات إلى عالم الرماية الاحترافية، تحت إشراف البطل الأولمبي نيكولو كامبرياني.

كانت سولومون واحدة من اللواتي اختارهن كامبرياني، إلى جانب خولة سلامي، الحاصلة على منحة اللجنة الأولمبية الدولية للرياضيين اللاجئين.

قالت سولومون عن بداياتها في رياضتها الجديدة:

"شاركت في مسابقة الرماية للمرة الأولى في سويسرا. قبل ذلك، لم أكن أعرف شيئًا عن هذه الرياضة".

مع مرور الوقت، تحسن أداء لونا تحت قيادة كامبرياني، لدرجة أنها اليوم تتنافس على مكان في الفريق الأولمبي لللاجئين.

لكنها ابتعدت عن التدريبات عدة مرات، مرةً عندما أخذت استراحة لتصوير برنامج Taking Refuge وأيضًا عندما حملت ووضعت مولودها.

كذلك، جاء تأجيل طوكيو 2020 في مصلحتها حيث منحها وقتًا إضافيًا للتعافي وفرصة لاسترداك ما فاتها من استعدادات وتحضيرات.

ردًا على سؤال حول علاقتها بكامبرياني والبرنامج، قالت: "أود الانضمام إلى نيكو لمساعدة المهاجرين الآخرين مثلي...

"... لمساعدتهم على التحلي بالشجاعة من خلال الرياضة، تمامًا كما فعلت رياضة الرماية معي".