هامون ديرافشيبور يتطلع طوكيو بعد مغادرة إيران حتى تتمكن زوجته من تدريبه

غادر ديرافشيبور الفائز ببرونزية بطولة العالم 2018 إلى كندا لكي تتمكن شريكته، سميرة مالكيبور، من تدريبه. اليوم، يتطلع الثنائي للمشاركة في الألعاب الأولمبية.

بقلم Rory Jiwani
تصوير Stephen Caillet / Panoramic

بالنسبة لمعظم الرياضيين، يبقى الوصول إلى الألعاب الأولمبية حلمًا منشودًا.

لا يختلف نجم الكاراتيه هامون ديرافشيبور عن البقية، لكن كانت لديه رغبة محددة تطلبت منه احداث تغييرات جذرية في حياته.

أخبر TheRecord.com (الاشتراك مطلوب)، "أردت أن تشرف زوجتي على تدريبي، وهو أمر لم يكن ممكنًا في بلدي بسبب القوانين الحالية".

فاز ديرافشيبور ببرونزية الكوميتيه في بطولة العالم 2018 في مدريد عندما كان يمثل وطنه إيران.

بعد عام، غادر إلى كندا حتى تتمكن زوجته من تدريبه قبل ألعاب طوكيو 2020.

بفضل ميداليته البرونزية وترتيبه الجيد في التصنيف العالمي، تأهل للألعاب الأولمبية وسيشارك مع الفريق الأولمبي للاجئين التابع للجنة الأولمبية الدولية.

في حين أن نفقات الألعاب الخاصة به تم التكفل بها، فإن رسوم تدريب اللاعب البالغ من العمر 28 عامًا ليست كذلك، وهو يقوم حاليًا بجمع الأموال لحضور معسكر تدريبي لمدة ستة أسابيع في اسطنبول لتعزيز فرصه في الفوز بالميدالية الذهبية في طوكيو.

"مدربك يجب أن يدعمك ذهنيًا، وهي تعرفني أكثر من أي شخص آخر" - هامون ديرافشيبور يتحدث إلى TheRecord.com

تحقيق الحلم

ولد ديرافشور ونشأ في كرمنشاه بالقرب من الحدود العراقية.

أثناء مشاركته في المسابقات الدولية، التقى مالكيبور الفائزة ببرونزية الألعاب الآسيوية 2010 التي كانت تدرب المنتخب الوطني الإيراني للسيدات بعد إصابة في الركبة أنهت مسيرتها الرياضية.

وقع الثنائي في الحب وافتتحا أكاديمية الكاراتيه في مسقط رأسهما في نهاية 2017.

حقق النجاح في المنافسة أيضًا، حيث احتل المركز الثالث مناصفةً في بطولة باريس المفتوحة في يناير 2018 قبل أن يفوز بالتجارب الوطنية المؤهلة لبطولة العالم.

في بطولة العالم في مدريد، وصل ديرافشيبور إلى نصف نهائي وزن 67 كج حيث مُني بالهزيمة على يد الفرنسي ستيفن دا كوستا بنتيجة 2-0.

ثم هزم المرشح للفوز راؤول كويرفا بنتيجة 6-3 ليفوز بالميدالية البرونزية.

ومع ذلك، ظل وضعه التدريبي غير مرضٍ.

في أكتوبر 2019، اتخذ ديرافشيبور قرارًا مهمًا بمغادرة إيران تاركًا وراءه طلاب أكاديميته البالغ عددهم 400 إلى منطقة واترلو في أونتاريو حيث يسكن أبناء عمومته.

"عندما جئنا إلى كندا، أخبرني الجميع أنه من المستحيل بالنسبة لي المشاركة في الألعاب الأولمبية. لم يكن هناك متسع من الوقت. كنت حزينًا بعض الشيء. لكنني قلت لنفسي إن كل شيء ممكن. تعلمت دائمًا تقبل التحديات في حياتي"، قال لموقع TheRecord.com

احتضنهما المجتمع المحلي الذي ساعد ديرافشيبور لإيجاد وظيفة معلم ومدرب في مركز دريفتوود للفنون القتالية بالقرب من كيتشنر.

يتدرب هو ومالكيبور أيضًا في مركز كازوكو للفنون القتالية في كامبريدج حيث يحرص كلا المركزين على نجاحه في الألعاب.

في أبريل، تلقى ديرافشيبور مكالمة هاتفية من اللجنة الأولمبية الدولية أكدت تأهله إلى ألعاب طوكيو.

بالنسبة لمالكيبور، كانت لهذا الخبر وقع خاص وكبير. لطالما انتظراه.

قالت، "لدينا خطة طويلة المدى للألعاب. أنا سعيدة للغاية. سأكون مع زوجي في الألعاب الأولمبية."

ديرافشيبور هو من أطول اللاعبين في فئة وزنه. بفضل سرعته الهائلة، سيكون خصمًا هائلاً بلا شك.

أضافت مالكيبور: "إنه سريع جدًا ويملك فنيات جيدة وذكي في المنافسة. إنه مجتهد ويركز دائمًا على التدريب".

يأمل لاعب الجودو في تمثيل كندا في المستقبل بعد حصوله على الجنسية، لكنه فخور بالمنافسة تحت علم اللجنة الأولمبية الدولية في الألعاب.

لكن التنافس لا يكفي.

في مايو، قال ديرافشيبور لشبكة سي بي سي: "بالطبع أنا سعيد. لكني سعيد أكثر لأن زوجتي تدربني في الألعاب الأولمبية".

"هذا حلمنا المشترك. ليس لدينا وقت للاحتفال. نريد الحصول على نتائج. بعد ذلك نريد أن نكون قادرين على أن نقول، "أوه، الآن نحن سعداء"- قال ديرافشيبور لشبكة سي بي سي.

واكِب جميع الألعاب والأحداث الأولمبية.

فعاليات رياضية مباشرة مجاناً. مشاهدة لا محدودة لمختلف البرامج. أخبار الألعاب الأولمبية وأبرز فعالياتها في بث غير مسبوق.