تعرف على دوريان كيليتيلا: عداء واعد في 100 متر وحاصل على منحة اللاجئين من اللجنة الأولمبية الدولية

يتدرب كيليتيلا في البرتغال ويسعى لتحقيق حلمه الأولمبي بمساعدة برنامج المنح الدراسية للاجئين الرياضيين التابع للجنة الأولمبية الدولية.

بقلم Ken Browne

دوريان كيليتيلا عداء شاب ذو طاقة متفجرة يتدرب في البرتغال بدعم من منحة الرياضيين اللاجئين من اللجنة الأولمبية الدولية.

ولد كيليتيلا في جمهورية الكونغو الديمقراطية في 1999، وجاء إلى البرتغال في 2016 مع عمته بعد أن فقد والديه في الصراع في الكونغو.

اليوم، يضع الشاب الواعد التنافس على مضمار ألعاب القوى نصب عينية إلى جانب أسرع العدائين على هذا الكوكب في طوكيو 2020 صيف 2021.

في الوقت الحالي، يتدرب مع نادي سبورتينغ كلوب دي البرتغال في لشبونة، ويقترب من تحقيق زمن أقل 10 ثوانٍ في 100 متر، ويهدف إلى إلهام الجيل القادم، كما قال لفريق اللاجئين الأولمبي على إنستغرام:

"أريد، بعد انتهاء مسيرتي الرياضية، أن يتذكرني الشباب كمصدر إلهام." - دوريان كيليتيلا

هو من بين 37 من حاملي المنح الدراسية للاجئين الرياضيين الذين يتنافسون على مكان في الفريق الأولمبي للاجئين التابع للجنة الأولمبية الدولية لطوكيو 2020، والذي سيتم الإعلان عنه في يونيو 2020.

المرونة هي أسلوب حياة كيليتيلا.

فقد دوريان والديه في سن مبكرة واضطر وانتقل للعيش مع عمته التي طلبت لاحقًا اللجوء في البرتغال مع دوريان.

عند وصوله إلى البرتغال في السابعة عشرة من عمره، أمضى أكثر من عام في مراكز اللاجئين، وشرع في تعلم لغة جديدة والتكيف مع أسلوب حياة جديد.

كما هو الحال بالنسبة للعديد من اللاجئين، منحته الرياضة مساحة آمنة للعب والحلم والهروب من الواقع. بدأ الجري في سن الخامسة عشرة وأصبح الحلبة منزله الثاني. اليوم، يتدرب لمدة ثلاث ساعات في اليوم، ستة أيام في الأسبوع بهدف واحد في ذهنه.

سجل 6.49 ثانية و60 مترًا في فبراير 2020، ثم 10.46 ثانية و10 متر في أغسطس 2020. زادت التوقعات حول امكانيته تحقيق أسرع زمن شخصي له هذا الموسم في الهواء الطلق.

أخبر كيليتيلا صفحة فريق اللاجئين الأولمبي على فيسبوك مؤخرًا أن:

"ما أريد أن يعرفه الناس عني هو أنني شخص يملؤه التصميم، لا يعرف الاستسلام أبدًا ولا يكلّ في مطاردة أحلامه.

"شعاري في الحياة هو المضي قدمًا بالإيمان والعزم والشجاعة والصبر والمثابرة."

ظهر اسمه في القائمة المختصرة للفريق الأولمبي للاجئين المحتمل مشاركته في طوكيو 2020، الأمر الذي زاده تصميمًا على الانضمام للفريق المشارك في طوكيو.

"إنه فخر كبير بالنسبة يدفعني لبذل الجهد حتى أكون جزءًا من القائمة النهائية،" صرح بذلك لصحيفة Sports Gazette البريطانية.

يتابع "الرياضة مهمة جدًا في حياتي لأن بفضلها أتمتع بصحة جيدة ويزداد تقديري لذاتي".

"أشعر بالأمان في البرتغال لأن هناك حرية كافية والناس محترمون".

واكِب جميع الألعاب والأحداث الأولمبية.

فعاليات رياضية مباشرة مجاناً. مشاهدة لا محدودة لمختلف البرامج. أخبار الألعاب الأولمبية وأبرز فعالياتها في بث غير مسبوق.