تعرف على أنجلينا ناداي لوهاليث، عداءة مضمار تتطلع لمشاركتها الأولمبية الثانية

انضمت الرياضية المولودة في جنوب السودان للفريق الأولمبي للاجئين في ريو 2016 وهي احدى الرياضيين المستفيدين من منحة اللاجئين التي تقدمها اللجنة الأولمبية الدولية للطامحين في المنافسة في طوكيو 2020 في 2021.
بقلم Olympic Channel

كانت أنجلينا ناداي لوهاليث واحدة من 10 رياضيين مثلوا أول فريق أولمبي للاجئين في ريو 2016.

فشلت عداءة المضمار المولودة في جنوب السودان في عبور الدور الأول في منافسات سباق 1500 متر في البرازيل، لكن، بصفتها حاصلة على منحة اللجنة الأولمبية الدولية لرياضيين اللاجئين، تأمل في الحصول على فرصة أخرى في ألعاب طوكيو 2020 في 2021.

شاركت أيضًا في بطولة العالم لألعاب القوى في لندن 2017 مع فريق اللاجئين لألعاب القوى، وسجلت أفضل توقيت شخصي لها (4: 33.54).

بعد مشاركتها في ريو، أصبحت أنجلينا أماً وسافرت إلى أوغندا وكندا حيث حضرت قمة "عالم شاب واحد" One Young World في أوتاوا، وهو منتدى عالمي يجتمع فيه قادة الشباب لمناقشة القضايا العالمية.

© 2016 - اللجنة الأولمبية الدولية - توماس، كلير PHO10912653.retouche

في عام 2002، فرت عداءة المسافات المتوسطة من جنوب السودان التي مزقتها الحرب إلى مخيم كاكوما للاجئين في شمال كينيا مع خالتها.

قالت للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في 2016: "دمروا كل شيء".

لم تلتقِ بوالديها منذ ذلك الحين، وكان دافعها الرئيسي هو لم شمل عائلتها مرة أخرى.

قالت: "إذا حققت النجاح، فإن حلمي هو فقط مساعدة والديّ".

شاركت أنجلينا في مسابقات الجري في فترة الثانوية واختيرت بعدها من قبل مؤسسة Tegla Loroupe للتدريب في نغونغ، خارج العاصمة الكينية نيروبي.

كانت الأولمبية المشاركة في ريو 2016 أيضًا من بين الرياضيين الشباب الذين انضموا إلى برنامج التوجيه لمؤسسة "الرياضة في خدمة الإنسانية".

في عام 2018، شاركت في منتدى "Olympism in Action"، الذي نظمته اللجنة الأولمبية الدولية خلال الألعاب الأولمبية الصيفية للشباب في بوينس آيرس.