كاريسا مور

أمريكا USA

ركوب الموج

  • تاريخ الميلاد
    1992

تواصل مع أفضل الرياضيين في العالم

حجز تجربتي في Airbnb

السيرة الذاتية

كاريسا مور

ستخوض كاريسا مور المولودة في هاواي غمار منافسات الألعاب الأولمبية بصفتها أبرز المرشحات للفوز بميدالية أولمبية.

لستة أشهر، تعيش كاريسا حياة هادئة في هونولولو مع زوجها لوك، وكلبيها مايا وتوفي.

لكن خلال الأشهر الستة المتبقية، تسافر حول العالم "ملاحقةً الأمواج" ومطاردةً أحلامها الكبيرة بصفتها راكبة أمواج محترفة.

بدأ كل شيء عندما كانت في الخامسة من عمرها، عندما تعلمت من والدها ركوب الأمواج على شواطئ وايكيكي.

كشفت على موقعها على الإنترنت: "علمني والدي ركوب الأمواج عندما كنت في الخامسة من عمري على شاطئ وايكيكي وأدمنت ممارستها على الفور".

"المحيط هو أكثر مكان يشعرني بالسعادة!"

فضلًا عن سجل انجازاتها الذي يتحدث عن نفسه، والذي يعزز هيمنتها على الأمواج.

برزت كاريسا إلى الساحة الرياضية في 2010، وحصلت على جائزة "أفضل متبدئة في العام" بعد فوزين ومركز ثالث في الترتيب العام. استهلت موسم ركوب الأمواج الموالي بسلسلة انتصارات، أبرزها الفوز بثلاث منافسات ولقب العالمي هو الأول في رصيدها، بعد ازاحة النجمة ستيفاني جيلمور عن عرش الاختصاص.

أصبحت كاريسا أصغر من فاز بلقب في ركوب الأمواج عندما كان عمرها 18 عامًا فقط.

حصلت مور على مرتبة الشرف مرتين، أولًا في 2013 ثم في 2015. وعلى الرغم من غيابها عن المنافسة في 2016 و2017، استعادت لياقتها الرائعة في 2019 وفازت بلقبها الرابع في الدوري العالمي لركوب الأمواج، لتنضم إلى المنتخب الأمريكي المشارك في ألعاب طوكيو 2020 في 2021.

على خلفية نجاحها، تطمح مور لترك إرث يتجاوز حدود ركوب الأمواج. أسست جمعية خيرية تقدم فرصًا للفتيات اللواتي يرغبن في التعرف على رياضة ركوب الأمواج وغير ذلك.

تهدف من خلالها إلى رد الجميل وتشجيعهن على أن يصبحن شابات قويات وجميلات وواثقات بأنفسهن، وكذلك قادرات على رد الجميل"، حسب ما صرحت به لـ RB.

لكن في الوقت الحالي، تركز مور على الألعاب الأولمبية، حيث ستشارك بصفتها وصيفة بطلة Championship Tours لعامي 2000 و2021، والمصنفة الأولى عالميًا.